ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

 

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  68                          09  فبراير/شباط 2013

 
 

February 9th   2013                             Issue Number: 68

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

يعنى أننا فى دولة الإخوان ..!


اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

رحيل جمال البنا... أخر أبناء أسرة مصرية معطاءة
 

اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

الراقص على سَعـدُه .. والباكى على نَحْسُـــه

اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

النضال الكردي..ومسعود برزاني

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

عار تعرية المصريين أمام العالم


اضغط هنا

ا/جورج فخري
 

الديموقراطيا سبيلي!

 

اضغط هنا

د/أبراهيم نتّو
 

آفة الثائر


اضغط هنا

أ/أميرة عبد الرحمن
 

الفريق ضاحى خلفان .. اغتيال المبحوح

 

اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

الأستاذ/ سمار جبران عازر

سمار جبران عازر .. كبير المترجمين

والمراجعين بالأمم المتحدة

goubrans@hotmail.com

سمار جبران عازر


المتهمة
 

السبت،  10 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 

  انتهيتُ من سنوات الجامعة واشتد عودي. المستقبل يمد يده مبتسما في انتظاري عند منعطف الطريق، والأمل يتمطى في الصدر مشوبا بطعم القلق، فأدرك أن الساعة قد أزفت.
الحكاية قديمة، لكن الإعراض عنها مستحيل. لم يبق من المواجهة مهرب ولا مناص. هي التي قتلت أبي حين كنت طفلا لا حول له ولا قوة. أخيرا حانت الساعة، وغدا ألقاها متأهبا لكل ألاعيبها وما أكثرها. لشد ما حذروني من سطوتها حتى بدا الحذر قدرا لا مفر من أصفاده الثقيلة. ونصحتني أصوات بالصفح عنها لكنها لم تجد في نفسي موقعا ولا صدى.

ها أنا أقف بعتبتها مرتجف الكيان بالرهبة والحيرة. ورغم العزيمة الهائلة تتصارع في رأسي آلاف الأفكار متقلبة بين هذا المشهد أو ذاك: هكذا أفعل معها.. لا بل هكذا.. تلك الطريقة مضمونة.. بل تلك أضمن.. هذا الأسلوب مجرًب.. بل ذاك أفضل منه، وأتساءل متعجبا:

- ترى أي المشاهد رسمته الأقدار بريشتها العجيبة وبعثت الحياة في خيوطه القابعة في انتظار دورها منذ الأزل.

استجمعت شجاعتي فطرقت بابها متحفزا لكل احتمال. لم يظهر أي أثر لاستجابة فانتظرت قليلا ثم طرقت مرة ثانية، ثم مرة ثالثة. أخيرا سمعت حركة في الداخل. صوت خطوات تقترب من الباب أخافني فجأة وزاد انفعالي، ثمة مفتاح يدور ببطء في القفل يتبعه صوت مزلاج.

الباب ينفتح ببطء ومن ورائه تتكشف رويدا ملامح امرأة في ذروة الحسن والجاذبية. شيء رهيب في الوجه والملامح ينغمد نصله في الفؤاد فيُلقى في حضرته السلاح بلا مكابرة، وثمة ابتسامة على الشفتين، يا إلهي ما أعجبها! وفي العين نظرات تنطق بنداء لا يشفع معه غير التسليم والإذعان.

انفلتت نبضاتي لكن لأسباب أخرى غير التي أتيت من أجلها. وتهاوت وصايا الحذر واحدة تلو الأخرى، وارتعشت مفاصلي حين مدت يدها مرحبة بحفاوة، مددت يدي على استحياء بعد كل ما تلاطم في خيالي قبل اللقاء من نوايا مترعة بالصرامة والقسوة، وقلت بصوت ينتزع نفسه بصعوبة من حلقي أليائس:

- أنا..
فقالت بصوت مطبوع برنين آسر:
- كنت في انتظارك.. تفضل.
وحين تماسكت يدانا غزتني شحنة طاغية من الحيوية والمسرة، فلم أستفسر عما قالت، ومضيت إلى الداخل مشدودا بجاذبية المكان وروعة أريجه الفريد، وعندما سمعت صوت الباب ينغلق من ورائي نسيت سبب اللقاء ومضيت معها إلى حيث دعتني!
    

 

 

  الرجوع إلى صفحة الأدب

  الرجوع إلى صفحة مقالات سمار عازر

  الرجوع إلى الصفحة الرئيسية

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center