ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

 

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  68                          09  فبراير/شباط 2013

 
 

February 9th   2013                             Issue Number: 68

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

يعنى أننا فى دولة الإخوان ..!


اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

رحيل جمال البنا... أخر أبناء أسرة مصرية معطاءة
 

اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

الراقص على سَعـدُه .. والباكى على نَحْسُـــه

اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

النضال الكردي..ومسعود برزاني

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

عار تعرية المصريين أمام العالم


اضغط هنا

ا/جورج فخري
 

الديموقراطيا سبيلي!

 

اضغط هنا

د/أبراهيم نتّو
 

آفة الثائر


اضغط هنا

أ/أميرة عبد الرحمن
 

الفريق ضاحى خلفان .. اغتيال المبحوح

 

اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

الاستاذ/ صلاح إدريس

كاتب حر ورجل أعمال

salahedris@gmail.com

السيرة الذاتية..أضغط هنا

 

الصَحابــَة فـى رَمضــــَـــــــــــــــــــــان
(الجزء الأول )
 

السبت ، 21 يوليو/تموز 2012 

    
قرائى أهلى وناسِى وأصدقائى الأعزاء  .. أنا عارف إنى وَجَعت دِمَاغكم لأربَع شهُور  مُتتالية ، من وَقت  تشَرُّفِى بالإنضمام لأسرة ( جَريدة  المِصرى المُهَاجر ) ..بكتاباتى السياسِية والساخِرة .. ويمكن بَعض من  حَضرَاتكُم مايَعرَفوش إنى بَرضُه كاتب إسلامِى صَغير .. وبينى وبَيْنكُم بأستمتع قوى فى الكتابة عن إسلامِنا الجَمِيل .. لأن مَقال تقرأه فى دقايق .. ياخد منى أكتر من أسبوعين مُرَاجعات ودِراسات وتأكيدات وبَحث في كُتب السلف الصالح  وبحُورها والتفاسِير وغيرها من الكتُب والمراجع الإسلامية الكبيرة .. ودى مُتعَة كبيرة لي, وفيها استفادة كبيرة جداً جداً جداً لي, وأكيد أكتر من استفادتكم من قراءة مقالي الدِيني..

وإبتداءاً من هذا الأسبوع شَرَفتنى (جَريدة المِصرى المُهَاجر )  بتشجيعى على الكتابة الدينية  طوَال شهر رَمضان المُبَارك  .. وبينى وبينكم أنا ماصَدقت .. فكل عام وأنتم وأسَرِكُم الكَريمَة بألف خير .

*****

            فى البداية  لابُد لي من الإشارة إلى أن هذا  الموضوع ليس كله  من كتاباتى الشخصية .. بل هو تجميع من الكُتب  ، والمَراجع .. ومن الشبكة العنكبوتية .. ولم أضف إلا القليل ..وأدعو الله أن يجد قولى قبولاً لديكم .. وأن تأخذوا منه القدوة والمثل .. لننعم بأفضل .. وأخيّر شهر ..

((   شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ  ))

******************
خصَّ الله شهر رمضان عن غيره من الشهور بكثير من الخصائص والفضائل منها:
 خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المِسك.
 تستغفر الملائكة للصائمين حتى يفطروا.
 يزين الله في كل يوم جنته ويقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ثم يصيروا إليك.
 تصْفد فيه الشياطين.
 تُفتح فيه أبواب الجنة، وتُغلق أبواب النار.
 فيه ليلة القدر وهي خيرٌ من ألف شهر، من حُرِمَ خيرها فقد حُرِمَ الخير كله.
 يُغفر للصائمين في آخر ليلة من رمضان.
 لله عُتقاء من النار، وذلك كل ليلة من رمضان.


أهلى وناسى وأصدقائى الأعزاء :

 شهر هذه خصائصه وفضائله بأي شيء نستقبله ؟ بالإنشغال باللهو وطول السهر، أو نتضجر من قدومه ويثقل علينا, نعُوذ بالله من ذلك كله.
ولكن العَبد الصالح يستقبله بالتوبة النصُوح.. والعزيمة الصادقة على إغتنامه.. وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة.. سائلين الله الإعانة على حسن عبادته.

وإليكم أيها الأهل والأصدقاء  الأعمال الصالحة التي تتأكد في رمضان:

1
ـ   الصوم: قال صلى الله عليه وسلم : كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ... يقول عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به.. ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي.. للصائم فرحتان.. فرحة عند فطره.. وفرحة عند لقاء ربه. ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ... وقال صلى الله عليه وسلم : من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.. ولا شك أن هذا الثواب الجزيل لا يكون لمن امتنع عن الطعام والشراب فقط.. وإنما كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : من لم يدع قول الزور والعمل به.. فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه  وقال صلى الله عليه وسلم : الصوم جنة.. فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث.. ولا يفسق.. ولا يجهل.. فإن سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم ..فإذا صمت - يا عبد الله - فليصم سمعك.. وبصرك.. ولسانك وجميع جوارحك.. ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء.

2
ـ القيام: قال صلى الله عليه وسلم : من صام رمضان إيماناً واحتساباً.. غفر له ما تقدم من ذنبه ..( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى اْلأرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً . وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً ( الفرقان:63- 64 ).. وقد كان قيام الليل دأب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه... قالت عائشة رضي الله عنها: لا تدع قيام الليل.. فإن رسول الله كان لا يدعه.. وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً  .

وكان عمر بن الخطاب يصلي من الليل ما شاء الله.. حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة.. ثم يقول لهم الصلاة الصلاة.. ويتلو: (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى (طه:132) وكان ابن عمر يقرأ هذه الآية: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ    (الزمر:9).

عن علقمة بن قيس قال: ( بت مع عبد الله بن مسعود ليلة فقام أول الليل ثم قام يصلي، فكان يقرأ قراءة الإمام في مسجد حيه يرتل ولا يراجع.. يسمع من حوله ولا يرجع صوته.. حتى لم يبق من الغلس إلا كما بين أذان المغرب إلى الانصراف منها ثم أوتر. )

وفي حديث السائب بن زيد قال: ( كان القارئ يقرأ بالمئين - يعني بمئات الآيات - حتى كنا نعتمد على العصي من طول القيام قال: وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر ).

تنبيه: ينبغي لكم أهلى وناسى  أن تكملوا التراويح مع الإمام حتى تكتبوا في القائمين.. فقد قال صلى الله عليه وسلم: من قام مع إمامه حتى ينصرف كتب له قيام ليلة


3
ـ  الصدقة: كان رسول الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان.. كان أجود بالخير من الريح المرسلة.. وقد قال صلى الله عليه وسلم : أفضل الصدقة صدقة في رمضان ..
روى زيد بن أسلم عن أبيه قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول: أمرنا رسول الله أن نتصدق ووافق ذلك مال عندي.. فقلت اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوماً.. قال فجئت بنصف مالي.. فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أبقيت لأهلك ..فقلت مثله، وأتى أبو بكر بكل ما عنده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أبقيت لهم؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت: لا أسابقك إلى شيءٍ أبداً..

وعن طلحة بن يحيى بن طلحة.. قال: حدثتني جدتي سعدي بنت عوف المرية.. وكانت محل إزار طلحة بن عبيد الله قالت : دخل علي طلحة ذات يوم وهو خائر النفس فقلت : مالي أراك كالح الوجه؟ وقلت: ما شأنك أرابك مني شيء فأعينك ؟ قال: لا و لنعم حليلة المرء المسلم أنت. قلت: فما شأنك؟ قال: المال الذي عندي قد كثر وأكربني..قلت: ما عليك.. اقسمه، قالت: فقسمه حتى ما بقي منه درهم واحد.. قال طلحة بن يحيى: فسألت خازن طلحة كم كان المال ؟ قال: أربعمائة ألف. .

 ( تخيلو أربعمائة ألف فى زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وتقدر فى زماننا هذا بما لايقل عن أربعة مليارات أو يزيد )


5
ـ  الجلوس في المسجد حتى تطلع الشمس: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة - أي الفجر - جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس .. فيا أخي للصدقة في رمضان مزية وخصوصية فبادر إليها واحرص على آدائها بحسب حالك...ولها صور كثيرة منها:

أ )   إطعام الطعام: قال الله تعالى(وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً . إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً . إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً . فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً . وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً ) (الإنسان:8-12)

  فقد كان السلف الصالح يحرصون على إطعام الطعام ويقدمونه على كثير من العبادات. سواء كان ذلك بإشباع جائع.. أو إطعام أخ صالح.. فلا يشترط في المطعم الفقر. قال رسول الله : يا أيها الناس أفشوا السلام.. وأطعموا الطعام.. وصلوا الأرحام.. وصلوا بالليل والناس نيام.. تدخلوا الجنة بسلام .. وقد قال بعض السلف لأن أدعو عشرة من أصحابي فأطعمهم طعاماً يشتهونه أحب إلى من أن أعتق عشرة من ولد إسماعيل.

وكان كثير من السلف يؤثر بفطوره وهو صائم.. منهم عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما.. وداود الطائي ومالك بن دينار.. وأحمد بن حنبل.. وكان ابن عمر لا يفطر إلا مع اليتامى والمساكين.. وربما علم أن أهله قد ردوهم عنه فلم يفطر في تلك الليلة.

وكان من السلف من يطعم إخوانه الطعام وهو صائم ويجلس بخدمهم ويروّحهم منهم الحسن وابن المبارك.

قال أبو السوار العدوي: ( كان رجال من بني عدي يصلون في هذا المسجد، ما أفطر أحد منهم على طعام قط وحده.. إن وجد من يأكل معه أكل.. وإلا أخرج طعامه إلى المسجد فأكله مع الناس وأكل الناس معه )

وعبادة إطعام الطعام.. ينشأ عنها عبادات كثيرة منها: التودد والتحبب إلى إخوانك الذين أطعمتهم فيكون ذلك سبباً في دخول الجنة: ( لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولن تؤمنوا حتى تحابوا ) كما ينشأ عنها مجالسة الصالحين واحتساب الأجر في معونتهم على الطاعات التي تقووا عليها بطعامك.

ب )  تفطير الصائمين: قال صلى الله عليه وسلم : من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء .. وفي حديث سلمان:  (من فطر فيه صائماً كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار.. وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيء ).. قالوا: يا رسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر به الصائم.. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعطي الله هذا الثواب لمن فطر صائماً على مذقة لبن أو تمرة أو شربة ماء.. ومن سَقى صائماً سَقاه الله من حوضي شَربَة لا يظمأ بعدها.. حتى يدخل الجنة ...

قرائى أهلى وناسِى وأصدقائِى الأعزاء .. مازال لدَيْنا الكثير من مِثاليات صَوْم رَمضان عند خير البَريَة صَلى الله عليه وسَلم .. وصحْبه رضوَان الله عليهم .. ستقرأونها فى  الجزء الثانى والأخير بعَدد السَبت القادم بمَشِيئة الله .. فلا تفُوتَكُم .


صـــلاح إدريـــــــــس
salahedris@gmail.com

مدون بالبلــدى الفصيـــــح
تشريفكم لمدونتى يسعدنى .. ويمتعّكم ، وقد يفيدكم
http://plackprince.blogspot.com/

 

 

 

 

 

 

 

  الرجوع إلى الصفحة الرئيسية

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center