سوريا: 151 قتيلا وخلاف حول انفجار بحلب

 

 نقلا عن السي ان ان

السبت 19 يناير/كانون الثاني  2013

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أكدت المعارضة السورية الجمعة سقوط أكثر من 151 قتيلا برصاص الجيش وقوات الأمن، خاصة مع خروج المحتجين إلى الشوارع بمظاهرات جديدة حملت هذا الأسبوع شعار "جامعة الثورة هندسة الشهادة"، بينما اتهمت وسائل إعلام حكومية قوات المعارضة بقصف منطقة في حلب بالصواريخ.

وقالت لجان التنسيق المحلية في سوريا، وهي هيئة معارضة، إن حصيلة قتلى الجمعة ارتفعت إلى 151، بينهم 17 طفلاً وتسع سيدات، وتوزع القتلى بواقع 58 في دمشق وريفها و41 في حلب و19 في إدلب و16 في درعا وتسعة في حماه وستة في حمص، إلى جانب قتيلين في دير الزور.

وقالت اللجان إن 30 قتيلا من بين الذين سقطوا في حلب قتلوا جراء قصف بالطيران على حي المحافظة، بينما اتهمت وكالة الأنباء السورية الرسمية من وصفتهم بـ"الإرهابيين" بقصف المنطقة بصاروخ، ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى.

أما التلفزيون الرسمي السوري، فقال إن وحدات من الجيش تستكمل "مهماتها الوطنية" في ملاحقة المجموعات المسلحة في بعض مناطق ريف إدلب ودمرت عددا من تجمعاتها وأوقعت أعدادا كبيرة من أفرادها بين قتيل ومصاب.

وأفاد التلفزيون أيضا أن وحدة من الجيش نفذت "سلسلة عمليات نوعية في بلدة سرجة وبعض المزارع المحيطة بها في ريف إدلب دمرت خلالها أعدادا من السيارات التي كان الإرهابيون يستخدمونها في اعتداءاتهم وتنقلاتهم بالإضافة إلى تدمير سيارتين مفخختين" وفقا للخبر.

يشار إلى أن CNN لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات الميدانية الواردة من سوريا نظرا لرفض السلطات السورية السماح لها بالعمل على أراضيها.









 

تعليق:  

           


الرجوع إلى الصفحة الرئيسية