ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

 

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  62                          29   ديسمبر/كانون الاول 2012

 
 

December  29th  2012                             Issue Number: 62

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

اللسانُ في الخَدّ

اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

ما بعد الاستفتاء، الإلحاح على الدعوة إلى انتخابات رئاسية جديدة


اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

حكومة بتطرقع صوابعها وهى بتِتْفلّى فى الشمس!!

اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

التسويق الرياضي إلي أين؟!

 

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

صرخة فتاة اسمها . . الوطن


اضغط هنا

ا/جورج فخري
 

النائب العام .. بين التهديد ومحاصرة الحازميون للدستورية

اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

ALmohager_ALyoum

صفحة الأدب

 

من أجل هذا اِنهدمَ العُرْسُ   (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

موتُ الوردة  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 

يوم السبت   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

وردةٌ بلاستيك  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

ساعةُ الحائط  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

نجلاء وشلبية    بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

شباك أمي  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

المتهمة   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

مسامير  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

يوم في مدينة الملاهي   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

ثأرٌ  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

أقبل العيد   بقلم الأستاذ محمد جنيدي       

 
 

البسمة   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 
 
 

فَرَح  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

تمر الليالي   بقلم الأستاذ محمد جنيدي       

 
 

الواعظ   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 

شوكةِ  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

فيما يشبه النور  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

الغـــــــــــــربة   بقلم ياسر عبدالعال       

 

الميدان   بقلم ياسر عبدالعال       

 

دموع الحيرة   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

بعد الخامسة والخمسين، بقليل  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 
 

نهاية النفق   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

قتيلُكِ  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

جسدي مدرسةٌ وفصول  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 

مـــــدام نعمـات   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 
 

بعيد عنك حياتي عذاب  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

وثـــــن  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 
 

رسالة من بعيد   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

عـِزُ الشرق أوّلـُه دمشقُ    أحمد شوقي        

 
 

عروسُ الجيشا  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 
 

الرمال الناعمة   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

بيتي طابورٌ خامس  (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت  

 
 

الحــلم والحـقيقـة   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

صندوقُ اللعب   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 
 
 

مسـألة وقـت   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 
 

التحوّلات   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 

أين أنتِ؟   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 

تلك اللثغةُ    (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 
 

رغمَ أنفِ حبيبي!   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 

نــار الإنتقــام   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

لقاء أخير   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 
 

أســود وأبيض   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 
 

نهايةُ النوتة   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 
 

حـــوار الصمت    بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

آدم   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 
 

لقطــــة من المــاضي   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

أرجوحة خشب   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 
 

المفـتـاح    بقلم الأستاذ سمار جبران عازر       

 
 

المهاجر   (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 
 

بحرُ الشمال    (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 

طفلة أنا       بقلم الشاعرة فادية النجار     

 
 

مِذياعُ أمّي    (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 

بعـد ألنهـــار   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 

منسوبة إليك يا مصر        بقلم الشاعرة فادية النجار     

 
 

صَخَب     (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت    

 

رذاذ الخـريف     بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 
 

إوزّتان  (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت

 

قصيدة تعبت خطانا يا مصر       بقلم الشاعرة فادية النجار

 
 
 

شارعُنا القديم  (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت

 

الحرامي   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 
 

زهرُ القرنفل (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت

 
 

همساتُ الصمت   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 
 

زهرُ أيلول (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت

 
 

عصفور (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت

 
 

قُرطبة (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت

 
 

في بيتكم القديم (ديوان صانع الفرح) ..  فاطمة ناعوت

 
 

يومُ الساعاتِ العشر (ديوان صانع الفرح) .. فاطمة ناعوت

 
 

إشاعة   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 
 

الساعة السادسة   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 
 
 

الخُلاسيةُ (من ديوان صانع الفرح) بقلم الأستاذة فاطمة ناعوت

 
 

ثلاث صفحات من كتاب الحب   بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 

على الربـابـة    بقلم الأستاذ سمار جبران  عازر

 

خطوات تحت السحاب    بقلم الأستاذ سمار جبران  عازر

 

النـداء                           بقلم الأستاذ سمار جبران عازر

 

حبيبتي مريم                بقلم الأستاذ سمار جبران عازر 

 
النبرةُ في صوتِك           بقلم الأستاذ عامر الاحرف 
 
 
 
 
 

الرجوع إلى أعلى الصفحة


 

السبت  ، 01 سبتمبر / أيلول  2012 

 

عـِزُ الشرق أوّلـُه دمشقُ 

أحمد شوقي 

سَلامٌ مِن صَبا بَرََدى أَرَقُّ

وَ دَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ

وَ مَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَ القَوافي

جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ

وَ ذِكرى عَن خَواطِرِها لِقَلبي

إِلَيكِ تَلَفُّتٌ أَبَداً وَ خَفقُ

وَ بي مِمّا رَمَتكِ بِهِ اللَيالي

جِراحاتٌ لَها في القَلبِ عُمقُ

دَخَلتُكِ وَ الأَصيلُ لَهُ اِئتِلاقٌ

وَ وَجهُكِ ضاحِكُ القَسَماتِ طَلقُ

وَ تَحتَ جِنانِكِ الأَنهارُ تَجري

وَ مِلءُ رُباكِ أَوراقٌ وَ وُرقُ

وَ حَولي فِتيَةٌ غُرٌّ صِباحٌ

لَهُم في الفَضلِ غاياتٌ وَ سَبقُ

عَلى لَهَواتِهِم شُعَراءُ لُسنٌ

وَ في أَعطافِهِم خُطَباءُ شُدقُ

رُواةُ قَصائِدي فَاِعجَب لِشِعرٍ

بِكُلِّ مَحَلَّةٍ يَرويهِ خَلقُ

غَمَزتُ إِباءَهُم حَتّى تَلَظَّت

أُنوفُ الأُسدِ وَ اِضطَرَمَ المَدَقُّ

وَ ضَجَّ مِنَ الشَكيمَةِ كُلُّ حُرٍّ

أَبِيٍّ مِن أُمَيَّةَ فيهِ عِتقُ

لَحاها اللَهُ أَنباءً تَوالَت

عَلى سَمعِ الوَلِيِّ بِما يَشُقُّ

يُفَصِّلُها إِلى الدُنيا بَريدٌ

وَيُجمِلُها إِلى الآفاقِ بَرقُ

تَكادُ لِرَوعَةِ الأَحداثِ فيها

تُخالُ مِنَ الخُرافَةِ وَ هيَ صِدقُ

وَ قيلَ مَعالِمُ التاريخِ دُكَّت

وَ قيلَ أَصابَها تَلَفٌ وَ حَرقُ

أَلَستِ دِمَشقُ لِلإِسلامِ ظِئراً

وَ مُرضِعَةُ الأُبُوَّةِ لا تُعَقُّ

صَلاحُ الدينِ تاجُكَ لَم يُجَمَّل

وَ لَم يوسَمَ بِأَزيَنَ مِنهُ فَرقُ

وَ كُلُّ حَضارَةٍ في الأَرضِ طالَت

لَها مِن سَرحِكِ العُلوِيِّ عِرقُ

سَماؤُكِ مِن حُلى الماضي كِتابٌ

وَ أَرضُكِ مِن حُلى التاريخِ رِقُّ

بَنَيتِ الدَولَةَ الكُبرى وَ مُلكاً

غُبارُ حَضارَتَيهِ لا يُشَقُّ

لَهُ بِالشامِ أَعلامٌ وَ عُرسٌ

بَشائِرُهُ بِأَندَلُسٍ تَدُقُّ

رُباعُ الخلدِ وَيحَكِ ما دَهاها

أَحَقٌّ أَنَّها دَُرَسَتْ، أَحَقُّ؟!

وَ هَل غُرَفُ الجِنانِ مُنَضَّداتٌ

وَهَل لِنَعيمِهِنَّ كَأَمسِ نَسقُ

وَ أَينَ دُمى المَقاصِرِ مِن حِجالٍ

مُهَتَّكَةٍ وَ أَستارٍ تُشَقُّ

بَرَزنَ وَ في نَواحي الأَيكِ نارٌ

وَ خَلفَ الأَيكِ أَفراخٌ تُزَقُّ

إِذا رُمنَ السَلامَةَ مِن طَريقٍ

أَتَت مِن دونِهِ لِلمَوتِ طُرقُ

بِلَيلٍ لِلقَذائِفِ وَالمَنايا

وَراءَ سَمائِهِ خَطفٌ وَصَعقُ

إِذا عَصَفَ الحَديدُ اِحمَرَ أُفقٌ

عَلى جَنَباتِهِ وَاِسوََدَ أُفقُ

سَلي مَن راعَ غيدَكِ بَعدَ وَهنٍ

أَبَينَ فُؤادِهِ وَ الصَخرِ فَرقُ

وَ لِلمُستَعمِرينَ وَإِن أَلانو

قُلوبٌ كَالحِجارَةِ لا تَرِقُّ

رَماكِ بِطَيشِهِ وَ رَمى فَرَنسا

أَخو حَربٍ بِهِ صَلَفٌ وَ حُمقُ

إِذا ماجاءَهُ طُلابُ حَقٍّ

يَقولُ عِصابَةٌ خَرَجوا وَ شَقّوا

دَمُ الثُوّارِ تَعرِفُهُ فَرَنسا

وَ تَعلَمُ أَنَّهُ نورٌ وَ حَقُّ

جَرى في أَرضِها فيهِ حَياةٌ

كَمُنهَلِّ السَماءِ وَ فيهِ رِزقُ

بِلادٌ ماتَ فِتيَتُها لِتَحيا

وَ زالوا دونَ قَومِهِمُ لِيَبقوا

وَحُرِّرَتِ الشُعوبُ عَلى قَناها

فَكَيفَ عَلى قَناها تُستَرَقُّ

بَني سورِيَّةَ اِطَّرِحوا الأَماني

وَ أَلقوا عَنكُمُ الأَحلامَ أَلقوا

فَمِن خِدَعِ السِياسَةِ أَن تُغَرّوا

بِأَلقابِ الإِمارَةِ وَ هيَ رِقُّ

وَ كَم صَيَدٍ بَدا لَكَ مِن ذَليلٍ

كَما مالَت مِنَ المَصلوبِ عُنقُ

فُتوقُ المُلكِ تَحدُثُ ثُمَّ تَمضي

وَلا يَمضي لِمُختَلِفينَ فَتقُ

نَصَحتُ وَ نَحنُ مُختَلِفونَ داراً

وَ لَكِن كُلُّنا في الهَمِّ شَرقُ

وَ يَجمَعُنا إِذا اِختَلَفَت بِلادٌ

بَيانٌ غَيرُ مُختَلِفٍ وَ نُطقُ

وَقَفتُم بَينَ مَوتٍ أَو حَياةٍ

فَإِن رُمتُم نَعيمَ الدَهرِ فَاِشقوا

وَ لِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ

يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ

وَ مَن يَسقى وَ يَشرَبُ بِالمَنايا

إِذا الأَحرارُ لَم يُسقوا وَيَسقوا

وَ لا يَبني المَمالِكَ كَالضَحايا

وَ لا يُدني الحُقوقَ وَلا يُحِقُّ

فَفي القَتلى لأجيالٍ حَياةٌ

وَ في الأَسرى فِدىً لَهُمو وَ عِتقُ

وَ لِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ

بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ

جَزاكُم ذوالجَلالِ بَني دِمَشقٍ

وَ عِزُّ الشَرقِ أَوَّلُهُ دِمَشقُ

نَصَرتُم يَومَ مِحنَتِهِ أَخاكُم

وَكُلُّ أَخٍ بِنَصرِ أَخيهِ حَقُّ

 

 
 
 
 

 

الرجوع إلى أعلى الصفحة


 
 
 
 

 

 
 
 
 
 

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center