ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

 

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  57                          24   نوفمبر/تشرين الثاني 2012

 
 

November  24th  2012                             Issue Number: 57

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

صهيون صاحب القصيدة الأسوأ

اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

الإخوان، وحماس، ودولة الخلافة


اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

أنا مِصــرى جـدااااااً


اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

أبو رامي وليالي رام الله الرياضية (1)

 

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

هارمونيات دون كيشوتية مُستثورة

 

اضغط هنا

ا/جورج فخري
 

مرسى الهادئ .. ومرسى المندفع

 

اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

الاستاذ / جورج فخري  المحامى

محكم دولى معتمد

g3ail.co3@gmail.com

هارمونيات دون كيشوتية مُستثورة

السبت، 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2012

    إغمض عينيك قليلا . إغمضها ببطء، وإنصت لما سيحدث !!

سيزداد شعور حواسك بالتركيز مع كل ما هو حولك . ستسمع حينها شعورك الخاص بالأبعاد والعلاقات التى تصل ما بينك وبين ما حولك، إذ ستشعر بالألوان وستستمع إلى تلك الألحان الضبابية المتراقصة على أوتار الصمت . ستجد شعورا عذبا يتسرب إلى نفسك، هو إحساسك بالتواصل اللحنى مع ما حولك، والذى بدوره سيقودك إلى محيط عمقك الداخلى كذبذبات من أوراق الورود تنساب إليك من مسام جلدك .

حينها ستكتشف لحنك الخاص المنبعث منك والذى من ثم يعود إليك وفقا لمدى تناغمه مع ما حولك وما داخلك . هذه هى نغماتك وتناغماتك . هذا هو.. الحبل السُرى الهارمونى.. الواصل ما بينك وبين الحياة .

ولكن إيه اللى جرى للحياة فى مصر بعد الثورة ؟!

إنهم محاربو طواحين الهواء !! فها هى الساحة وقد إمتلأت بدون كيشوتات خرجوا من كل صوب وحدب منتشرين بكل إتجاه إنشطارا كقنابل عنقودية معبأة بجراثيم الكبت الأمنى والسياسى والجنسى والإقتصادى والثقافى والإجتماعى والدينى على مدار عقود من التأقزم تحت نير السلطة الأبوية المؤلهة لفراعنة زائفون داروا عجزهم عن إمتلاك رؤية أو حلم أوإبتكار حلول خلاقة بممارسة المزيد من القهر والإستبداد النرجسى الممتزج بإحتقار قدرات المجتمع وتقريح جراحاته باللامبالاة المُستدامة .

خرج المجتمع من سجون النظام البائد لتنتعش رئتيه بالهواء غير الفاسد المعبق بنسائم الحرية والديمقراطية، ولكنه سرعان ما عاودته أشباح أكثر إسجانا من سجون الماضى لأنه ببساطة إذ ربما خرج من سجونه حقا ولكن.. ليس عنها !!

نعم فقد خرج منها لا عنها فإذ بها تحاصره فى ألاف الصور المباركية ( نسبة لمبارك ) ولكن بتنويعات مختلفة على نفس اللحن النشاز المُخاصم للحياة وللإنسانية وللحرية وللآخر .

لاحقت تلك التنويعات المنبثقة لحن الثورة بأصوات حربية أطلقت ظلال سيوف هواجسها وتوهماتها على أوتار شتى فئات وأفراد المجتمع مستبدلة نغمات هارمونية ما بعد الثورة بأصوات محتدة لصرير نصل قواطع ذاتية حروبهم السرابية المُفتعلة بديلا عن حروب أو بطولات جادة تحصد إنتصارا ما فى مجالات تقدم إقتصادية كانت أو ثقافية أو مجتمعية أو حتى سياسية أو دينية " غير زائفة " وذلك لإستعذابهم طعم الإنتصارات الوهمية السهلة والسريعة مع إدمان المسكنات والألام التى كانت ثقافة مجتمعية " حكومة وشعبا " طوال ما قبل الثورة .

وأما الثورة فقد سيقت بالعصا والجزرة وتقليم الأظافر وتفتيت وحدة هارمونيتها بصرير أجوف لسيوف مغتصبى ملكيتها بأثواب الخداع المُستثورة ( شكلية الثورية ) مع تشتيت تركيزها بمتاهات لامنطقية وخلط أوراق وغش لا مثيل لإنفضاحه ومع ذلك فقد نجح !!

كيف تلك المعادلة اللامنطقية إذن كيف نجح . أوتعلم لماذا ؟!

لأننا لانزال حتى ونحن نمر بذكرى أحداث نوفمبر شارع محمد محمود 2011 ساكنين سجوننا المَرضية المُرضية أو إن شئنا الدقة فلأننا لاتزال . . سجوننا تسكُنا !!!

نعم . فهى قابعة تحت جلودنا مُشكلة من أضلع صدرونا قضبانا يستخدمها ضدنا سُجاننا الجُدد مما يتجسد ويستجد من أشباح ما بعد الثورة، أشباح تطالب بإستعادتنا داخل سجوننا وسجونهم اللحمية الحادة اللحنية المنعكسة لمخاوفهم ومخاوفنا المريضة . فما الحل إذن ؟
إغمض عينيك قليلا . إغمضها ببطء وإنصت للحنك مستعيدا هارمونيتك التجانسية مع معزوفات الثورة ليتشكل لحننا المجتمعى مرة أخرى مستبدلين مُحاربينا وحروبنا الدونية الدون كيشوتية بإستعادة عذوبة عذرية حلمنا الثورى . حلمنا بالخبز . بالكرامة . بالعدالة الاجتماعية . بـ .. ا .. ل .. ح .. ر .. ية .
 

المستشار

 جورج فخري

بالتحكيم الدولي

 G3ail.co3@gmail.com

 

 

 

  الرجوع إلى الصفحة الرئيسية

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center