أزمة فى التأسيسية بسبب إضافة ٤ مواد لمسودة الدستور
 

  نقلا عن المصري اليوم

السبت،  03 نوفمبر/تشرين الثاني 2012

شهدت الجمعية التأسيسية للدستور أزمة جديدة بعد إصدار لجنة الصياغة مسودة للدستور المقترح تحمل تاريخ ٢٤ أكتوبر الماضى، أضيفت إليها ٤ مواد، ورفضت لجنة المقترحات بالجمعية توزيعها كما حدث مع المسودات السابقة، فيما تنظم قوى إسلامية، اليوم، بروفة لمليونية تطبيق الشريعة المقررة فى ٩ نوفمبر الجارى.

ورفض المستشار ماجد شبيطة، ممثل مجلس الدولة بالجمعية التأسيسية، عضو لجنة نظام الحكم، إصدار المسودة الجديدة أمس الأول، وطالب بعدم توزيعها على الجمهور أو الصحفيين.

وتقدمت الدكتورة منار الشوربجى، عضو لجنة الصياغة، بشكوى إلى المستشار حسام الغريانى، رئيس الجمعية، ضد إصدار المسودة. وتشمل المواد المضافة إجراء انتخابات مجلس النواب وفق القوائم النسبية والمقاعد الفردية معاً بعد مضى ٦٠ يوماً على الأكثر من تاريخ العمل بالدستور، واستمرار مجلس الشورى الحالى لحين فتح باب الترشح لمجلس الشيوخ، وتحويل هيئة قضايا الدولة إلى نيابة مدنية.

من جهة أخرى، أعلن شباب عدد من التيارات الإسلامية تنظيم مسيرات رمزية، الجمعة، تنطلق من مساجد مصطفى محمود بالمهندسين، والاستقامة بالجيزة، والنور بالعباسية، إلى ميدان التحرير، استعدادًا لمليونية تطبيق الشريعة، الجمعة المقبل.

فى سياق متصل، عقدت جماعة الإخوان المسلمين وحزب النور السلفى، اجتماعًا مغلقاً استمر ١٠ ساعات، للنقاش حول وضع الشريعة الإسلامية فى الدستور الجديد.

وقال الدكتور فريد إسماعيل، عضو المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة: طلبنا من قيادات (النور) تبنى النص الموجود فى دستور ١٩٧١، حول وضعية المرأة، لأنه أعطاها جميع حقوقها.

وقال الدكتور وائل طلب، عضو مجلس شورى الإخوان، إن اجتماعاً آخر سيعقد مع حزب النور، السبت، لوضع اللمسات الأخيرة للاتفاق، مشيرا إلى أن الحرية والعدالة سيلتقى الأحزاب الليبرالية أيضًا، فى محاولة للانتهاء من أزمة الدستور.
 

 

 

تعليق:  

           


الرجوع إلى الصفحة الرئيسية