واشنطن: العراق يمنح الأولوية لأسلحتنا بصفقاته

 

 نقلا عن السي ان ان

السبت، 13 أكتوبر/تشرين الأول 2012

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- أشارت السفارة الأمريكية في العراق الجمعة إلى وجود صفقات تسلح بـ"مليارات الدولارات" بين واشنطن وبغداد تتضمن عتادا عسكريا متنوعاً، وذلك في خطوة تأتي بعد يومين من توقيع بغداد على اتفاقية ضخمة لشراء الأسلحة من روسيا.

وقال ناطق باسم السفارة، رداً على أسئلة من CNN حول الموقف من الصفقة مع روسيا: "ننوه إلى أن الحكومة العراقية أكدت مرارا على أفضلية الولايات المتحدة كشريك في ما يتعلق بأغراض التسلح."

ولفت الناطق باسم السفارة الأمريكية إلى وجود 467 طلبية تسلح عراقية من أمريكا قيمتها 12.3 مليار دولار مضيفاً: "ندعم بشكل كامل جهود شراء (العراق) معدات تتوافق مع حاجاته الدفاعية المشروعة ونحن ملتزمون بالعمل معه لتنفيذ صفقات المعدات العسكرية بأسرع وقت ممكن."

وكان رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، قد زار موسكو هذا الأسبوع في زيارة عمل التقى خلالها برئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف وبرئيس الدولة فلاديمير بوتين.

وبمناسبة هذه الزيارة أفاد جهاز الإعلام التابع للحكومة الروسية بأن العراق وقع صفقات أسلحة بقيمة إجمالية مقدارها أكثر من 4.2 مليار دولار مع روسيا في النصف الثاني من العام الحالي.

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء عن المحلل السياسي رسلان بوخوف قوله إن هذه الصفقة "تظهر بأن الحكومة الشيعية لهذا البلد (العراق) تزيد استقلاليتها عن واشنطن وتتطلع أكثر نحو إيران،" معتبرا أن الصفقة تشير إلى تراجع النفوذ الأمريك بالعراق.

يشار إلى أن الإعلان عن الصفقة يأتي بعد أسابيع من دعوة نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بغداد إلى المساعدة في وقف وصول الأسلحة الإيرانية إلى سوريا، ويقول خصوم نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، إنهم يشعرون القلق حيال مواصلة طهران توفير الأسلحة لدمشق.

 

 

تعليق:  

           


الرجوع إلى الصفحة الرئيسية