ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

 

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  50                          6   أكتوبر/تشرين الأول 2012

 
 

October  6th  2012                             Issue Number: 50

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

فى صالون وسيم السيسى


اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

مشروع نهضة الشاطر يحتاج شعباً مُستورداً


اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

أسَد من الأقصُــر


اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

الجزيرة

 

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

الغرب والشرق وصدام . . الأديان

 

اضغط هنا

ا/جورج فخري
 

السادات .... بين الجحود والوفاء
 

اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

الاستاذ/ صلاح إدريس

كاتب حر ورجل أعمال

salahedris@gmail.com

السيرة الذاتية..أضغط هنا

 

أسَد من الأقصُــر 
 

السبت، 06 أكتوبر/تشرين الأول 2012 

         النهاردة 6 أكتوبر .. الله يرحمك ياسادات عارفين ياجماعة الخير  ، لو السادات ماعملش أى حاجة فى حياته ، غير حرب أكتوبر  ، يبقى كفاية عليه قوى ، ولازم يدخل التاريخ من أوْسَع وأشرف أبوابه .. ومش حايعرف ..ولايحس بالكلام ده  إلا اللى عاشوا فترة النكسَة من   67  لغاية النصر فى 73 .. 6 سنين من الذل ، والهَوان ، والخزى ، والعار  .. وإسرائيل بتطلع لنا لِسانها  صُبح ولِيل .. وقرار السادات بالحرب قطع لها لِسانها من لغالِيغه .. وعِشنا زَهوة النصر ، والإنتصار ، والفخر ، والكرامة..

صحيح بعدها دخلنا فى مرحلة جديدة،  وغريبة على مصر أسمها  ( الإنفتاح ) .. والحقيقة هى كانت (إنبطاح)  .. وكان هذا ( الإنبطاح ) هو  بدايات الفساد فى كل شىء !! ولكن ده مش موضوعنا ويمكن نتكلم فيه مرة تانية

               النهاردة أنا عايز أتكلم عن الجنود المجهولين فى حرب أكتوبر .. وخصوصا شبابنا الجميل بقالهم 30 سنة هى عُمر نظام مُبارك مابيسمعوش عن حرب أكتوبر ، ومايعرفوش حاجة عنها غير من فيلم ( العُمر لحظة ) المُقرر علينا كل أكتوبر .. والدولة مابتقولش حاجة غير عن الضربة الجوية الأولى !! وكأن مُبارك هو اللى حَرر مصر ، وهو لوحده اللى حارب .. صحيح هو كان قائد القوات الجوية  .. وصحيح كان للطيران دور مُشَرف وهَام فى الحرب  ، لكن مُبارك ماكانش لوحده .. ولا سِلاح الطيران كان لوحده .. حرب أكتوبر شارك فيها الكُل .. جيش وشعب .. ولولا تجمُع المصريين على قلب رَجُل واحد ، ماكنش حايبقى فيه نصر .

          وحاأحكيلكم حكاية واحد من مئات الألوف من أبطالنا المَجهولين .. بس لازم تعرفوا فى الأول أن الحكاية دى حَكاها جندى إسرائيلى سابق ودبلوماسى حالى .. وحَكاها فى حفل إستقبال بإحدى السفارات الأجنبية ببرلين  فى ألمانيا .. وسبب الحكاية هو وجود رئيسة البعثة المصرية بألمانيا  فى هذا الحفل .. وبعد ماحكى الحكاية .. قام بتسليمها كل مُتعلقات هذا البطل المصرى العظيم ..وبطل حكايتنا أسمه ( سيد خليل زكريا ) .. وهو مُجند عادى .. فلاح بسيط من نجع الخضيرات بالأقصر .. وسيد  زكريا  ، كان جُندى فى كتيبة مصرية ، أتمركزت خلف خطوط العدو الإسرائيلى فى جنوب سيناء .. على تبَة  وَسط إحدى الجبال .. لكن الإسرائيليين أنتبهوا لهم  وأرسلوا قواتهم لسَحق هذه الكتيبة ، وعَززوها بمجموعة كبيرة من قوات المظلات .. ومعروف عن سلاح المظلات أنه أقوى أسلحة الجيوش ، لأن أفراده محترفين قتل سريع ، ولديهم تدريبات عالية  تعطيهم قدرة وكفاءة عالية ليكونوا قتلة محترفين ..وكانت مهمة مجموعة المظلات أن  يسقطوا  علي الكتيبة المصرية  من فوق لتفاجئهم ، وتبيدهم كلهم مرة واحدة وهم مشغولين بمواجهة باقى القوات الإسرائيلية التى تطلق عليهم النِيران .. وبذكائه الفطرى وبدون تفكير.. الجندى  سيد زكريا أتسلق الجبل من الخلف  ، وأستمر فى الصعُود لِغاية ماوَصل لرأس الجبل .. ولما لقى نفسه فى وضع يمكنه من السَيطرة وأطمأن على كمية الذخيرة الإحتياطى جَنبُه ..  أطلق نيران رَشاشه بالكامل وبسرعة وجَودة وكفاءة   عالية جداً ..حتى قتل فرقة المظلات بكاملها بما فيها القائد بتاعهم  ، ولوحده ،  وفى دقائق مَعدودة ... وبكده أعطى الفرصة المتعادلة لكتيبته المصرية أن تواجه القوات الإسرائيلية .. ولكن الجندى الإسرائيلى اللى بيحكى الحكاية بيقول .. أنا شُفت كل دَه بعينى  وأنا مذهول ، وكنت فى الناحية الأخرى من الجبل  .. وفجأة لقيت هذا  البطل بيوجه لى رَشاشه وأصابنى فى كتفى  .. ومن خوفى أطلقت عليه رصاص رَشاشى كله  حتى أستشهد .. وزحفت على بطنى ، مسافة طويلة وأنا مُصاب لغاية ماوصَلت لجثمانه.. وأخذت كل مُتعلقاته ،  وهى بطاقته الشخصية ،  وجواب كان كاتبه لأبوه قبل العملية ،  وصور لأمه وأخواته .. ومُصحف صغير .. وأحتفظت بهذه المتعلقات معى طوال الـ 25 عاما .. لعدة أسباب أولها أنى كنت أتمنى أن يكون هذا البطل من الجنود الإسرائيليين .. ثانياً كنت أريد أن أثبت لقادتى أننى أنا الذى قتلت هذا الأسد المصرى المُغوار .. ثالثاً كنت أريد الإحتفاظ بذكرى أشجع رجل قابلته فى حياتى .. وطلب هذا الإسرائيلى من رئيسة البعثة المصرية بضرورة منح هذا الأسد المصرى أرفع وسام عسكرى لما أبداه من بطولة وشجاعة  نادرة يَصعُب أن تجد مثلهما .

            سيد زكريا مش لوحده ياإخواننا  .. لأن فيه مِئات الألوف من الأبطال المصريين المجهولين ، واللى ماسمعش ،  أو عرف حَد عنهم أى حاجة .. وأنا بأدور فى سِجلات المُخابرات  ،والجيش ، وفى مواقع الحَصر ،  والإحصاء لهذه البطولات ..لقيت الآلاف من القصص اللى ماتقلِش عن قِصة سيد زكريا .. والحاجة الغريبة ياأخى .. إنى كل ماأبُص ورايا وحَولى ألاقى بُطولات المصريين بتزيد وتلمع قوى قوى .. ويبانوا على حقيقتهم وقت الشدة .. وهُمَه دُول المصريين .

بسم اللــه الرحمــن الرحيــم

(( من  المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .. منهم من قضى نحبه . ومنهم من ينتظر

وما بدلوا تبديلاً ليجزي الله الصادقين بصدقِهم ويُعذِب المُنافقين))

صـَـدَق الله العَظِيــم

***




صـــلاح إدريـــــــــس
salahedris@gmail.com

مدون بالبلــدى الفصيـــــح
تشريفكم لمدونتى يسعدنى .. ويمتعّكم ، وقد يفيدكم
http://plackprince.blogspot.com/

 

 

 

 

 

 

 

  الرجوع إلى الصفحة الرئيسية

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center