ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

سكرتير التحرير: سلام جورجس

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  49                          29     سبتمبر/أيلول 2012

Secretary Editor: Salam Georgis

E-Mail: salamjios@hotmail.com

 

September  29th  2012                             Issue Number: 49

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

بنحبك يا ريّس!


اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

الدعوة لعودة الفريق أحمد شفيق


اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

بدو سيناء .. بين مستقبل أبيض .. أو أسود !!


اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

الرياضة الفلسطينية (والرجوب ) بنكهة الأقصي

 

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

الغرب والشرق وصدام . . الأديان

 

اضغط هنا

ا/جورج فخري
 

لماذا نجعل من الفجوة فجوتين !
 

اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

الاستاذ/عبدالواحد محمد

كاتب وصحفي مصري

abdelwahedmohaned@yahoo.com

السيرة الذاتية..أضغط هنا

 

الرياضة الفلسطينية (والرجوب ) بنكهة الأقصي


السبت
، 29 سبتمبر / أيلول 2012 

           كتب علي جدران فلسطينية بروح مقاتل وفارس عربي صميم الملامح أنشودة رياضية بعرق وكفاح مرير  لتتبوأ فلسطين مكانتها بين  الأمم كقلعة رياضية حضارية تؤكد هويتها للعالم من وعاء نضالي وبلغة كرنفالية لم  تقتصر علي مهارات  اللاعبين بل تمخض فيها الوجدان والعقل بروح كل المشاعر المقاومة للاحتلال الصهيوني لذا كان اللواء جبريل الرجوب شمس الرياضة الفلسطينية  بلا منازع في عبوره بها  من النكسة إلي واقعها الرياضي كمنظومة تنبثق من رحم الدولة الفلسطينية بدأب وجهد وعرق وبمهارات لاعب يجيد قذف الكرة في شباك الخصم ؟

ومن تلك الروح الرياضية تمضي سفينتها عبر العالم المفتوح بلغة الاحتراف التي جاءت علي رأس وأولويات اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة   الأوليمبية الفلسطينية  ليست في كرة القدم فقط بل في سائر اللعبات التي هي جزء لا يتجزأ من حاضر ومستقبل فلسطيني لأن الرياضة ليست أدوات فقط  بل مؤسسة كبري لها وجه آخر من سياسة فلسطينية تؤكد هويتها يوما بعد يوم وهذا معلوم ! والمؤسف أننا نجد بعض من يحاولون عرقلة نهضة فلسطين الرياضية والهجوم علي شخص اللواء جبريل الرجوب بسعيه للتطبيع مع إسرائيل رياضيا !

ففي ذلك تجني علي رجل عسكري مناضل حتي النخاع لا يعرف غير لغة واحدة وهي البناء دون النظر للخلف ؟

همه الأزلي تأكيد هوية فلسطين الرياضية في كل المحافل العربية والدولية بالسلام مع الآخر وليس وضع نفسه في دائرة مغلقة ومعه الرياضة الفلسطينية قاطبة !

ومن إيجابيات اللواء جبريل الرجوب التي تحسب له تسويق الرياضة الفلسطينية من خلال الاتحادات الرياضية في عالمنا العربي والغربي الأوربي بسياسة متعقلة تعتمد علي البصيرة وليس التنظير الفلسفي الذي لم يعد له وجود في زمن الرياضة التي تدار بعقلية أحترافية في العالم ؟ والوعي الرياضي يعتمد علي العلاقة بين طرفي المعادلة التي تحقق عائدا ماليا ومعنويا في الكيان الرياضي المؤسسي والذي ينبغي لمن هو علي رأس المؤسسة الرياضية في أن يكون فاعلا بقدر تلك العلاقة المحورية وليس خصما بلا اسلحة تمكنه من فتح كثير من الأبواب المغلقة ؟

وليس  حديثنا هنا عن جوائز حصدتها الرياضة  الفلسطينية وهي كثر وتحسب له وهو علي رأسها بقدر ما هو القاء الضوء علي الرجل الذي يعمل في صمت ويترك إنجازاته شاهدة عليه  ؟  فالهجوم الذي يتعرض له من قبل بعض الرياضيين غير المنصفين للحقيقة ضريبة يدفع ثمنها كل مجتهد ومبدع له رؤية تحقق أهداف عملية  علي أرض الواقع وهذه من  سمات شخصية اللواء الرجوب الذي قضي أكثر من سبعة عشر عاما في سجون  الأحتلال  الإسرائيلي لإيمانه بقضية بلاده وهوية فلسطين وكاد يدفع عمره ثمنا للتراب الفلسطيني ؟ ثمن لتحرر بلاده ورفع علم فلسطين خفاقا عاليا دون زعم وتدليس دون هروب من الميدان والسفر إلي بلاد الجليد والشمس ؟ رجل مبادئ ومواقف تؤكد هويته الفلسطينية عن كثب عبر سنوات من النضال والترقب الذي يعكس حقيقة رجل أهل للثقة وجدير بها لكفاحه الذي مازال شاهدا علي حسن سيرته ومروءته !

فالرياضة  الفلسطينية تتطور من مرحلة لأخري مع سياسة لها أصول ومناهج أسس لها اللواء جبريل الرجوب ملامح مختلفة عن ذي قبل بمنطق لا يتجزأ من حاضر ومستقبل فلسطين !

ولقاءاته المتعددة مع بلاتر رئيس الفيفا وغيره من رؤساء الاتحادات الرياضية في العالم هي امتداد لسياسة تتسم بصفات المقاتل الذي يبحث عن العلاج والدواء معا لكي يشفي المريض تماما من جراحه !كما أن الرياضية  الفلسطينية تسعي من خلال رؤيته المتطورة في مد جسور عربية ومفتوحة لا تعتمد بالضرورة علي الندوات والمؤتمرات والملتقيات الرياضية فقط بل تعتمد علي التبادل الرياضي ليس علي مستوي الفرق الرياضية  فحسب بل علي صعيد كل المستويات التي هي في حقيقتها كسر لكل حصار إسرائيلي علي فلسطين فالذين يقذفون العبارات في الصحف ومواقع الانترنت ووسائل  الإعلام المختلفة يهاجمون لمجرد الهجوم  دون آلية في التفكير ودون بعد نظر لديهم في مدلولاتهم غير المنطقية والمتعصبة بلا أدني سند حقيقي لأهواء مزعومة وبالتالي لا نجد رؤية لأمثالهم فالمعارضة المشروعة قائمة علي الموضوعية وإيجاد حلول ؟ قائمة علي التواصل والأختلاف دون أفساد وخروج عن المآلوف

فهل جرم اللواء جبريل الرجوب أنه يسعي بكل طاقاته لمد جسور رياضية مع العالم في ظروف تتسم برؤية مختلفة عن القرن الماضي بتغلبه علي كل الصعاب الممكنة واللاممكنة فحواها دراسات علمية وعملية تتفق مع منهجه في الحوار والقدرة علي التنفيذ بأبراز الدور الرياضي الفلسطيني  للعالم فالتحدي الحقيقي لا يكمن اطلاقا في التقهقر للوراء بل دفع كل الظروف الموائمة وغير الموائمة لكسب مزيد من الجولات التي تحقق يوما بعد يوم نصرا مؤزرا  كما أن حركة فتح الفلسطينية هي معقل تخريج الرجال والتي دفع منها الشهداء ثمن مواقفهم النبيلة والشريفة من أجل بناء دولة فلسطين الحرة والتي لا تخضع للمغتصب الإسرائيلي منذ النكبة عام 1948 م حتي اليوم بكل فداء ومبادئ لم تخرج عن مسارها السياسي الذي جاء من رحم الإيمان بالقضية ودفع فاتورة وطن ؟

 فالرياضة هي عنوان تقدم الشعوب لأنها ليست كرة قدم تقذف في شباك الفريق المنافس بل هي الراعية الكبري لبناء الإنسان في الحرب والسلام ؟ بناء عقلي وجسدي ومعرفي رمزا للقوة الرادعة لكل معتدي ومغتصب !!

واللواء جبريل الرجوب هو مفتاح الرياضة الفلسطينية في الفيتنا الثالثة بلغة خالية من التعصب والهدم وكل شعارات جوفاء ! لإيمانه بالعمل والنضال بلغة الرياضة التي حررت الشعوب من قهر كل سجان ووحدت المجتمع الكبير دون تفريض في قضية الساعة وهي استعادة القدس عاصمة لفلسطين ؟

ويقينا سوف ينكسر الحصار عن فلسطين عما قريب لنري كل الفرق العربية والأوربية تشارك في البطولات الفلسطينية المحلية والعربية بروح أسس لها اللواء جبريل الرجوب ومنحها أرفع شعار وهو أحترام الآخر ؟  فالأعلام العربية قادمة مع فرقها العربية وموسيقاها الجمهورية والملكية بنقل مباشر من رام الله الرياضة والصمود ومد يد السلام للآخر !

ونحن نترقب مع سيادته عيد الاعلاميين السادس والذي سيقام في رام الله بحضور العديد من الشخصيات الرياضية والسياسية البارزة في عالمنا العربي والأوربي في مطلع شهر نوفمبر القادم  بمزيد من الإنجازات الرياضية التي تنم عن حاضر ومستقبل فلسطيني رياضي آملين للرياضة الفلسطينية أن تتوج عالمية لكي تكون مؤذنا لنا جميعا للصلاة عما قريب في الاقصي !
 

 

 

 

 

  الرجوع إلى الصفحة الرئيسية

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center