ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

سكرتير التحرير: سلام جورجس

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  47                          15     سبتمبر/أيلول 2012

Secretary Editor: Salam Georgis

E-Mail: salamjios@hotmail.com

 

September  15th  2012                             Issue Number: 47

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

جبهةُ مصرَ الوطن


اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

انتخابات عامة شاملة مع الدستور الجديد!


اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

ياللا نِوَلع فى مصر !!!!!


اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

تراتيل غير مؤجلة

 

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

السياحة مناحــــة !

 

اضغط هنا

ا/منى كبارة
 

أنا قبطى مهاجر .. يا وسام عبدالوارث


اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

الاستاذ/ صلاح إدريس

كاتب حر ورجل أعمال

salahedris@gmail.com

السيرة الذاتية..أضغط هنا

 

ياللا نِوَلع فى مصر !!
 

السبت  ، 15 سبتمبر / أيلول  2012 

من أَوْلهَا كِده أنا عارف إن المقال ده حايعارضه ناس كِتير .. ويمكن يهاجمونى كمان .. لكن ياعزيزى القارىء أنا عايزك تهْدَى كده .. وتصلي على النبى .. وتطلب من أهل بيتك كُبَّاية ليمون .. أو شاى باللبن .. أو تعملها بنفسك ، وبعدين تقعد تقرأ المقال بهدوء وبالراحة .. وبعد كده تتكرم علىّ بردك اللي ضدى أو معايا !!

والموضوع هو الفيلم المُسِىء لرسول الله صلى الله عليه وسلم .. وأنا بدأت الكتابة للمقال ده ، ليلة الثلاثاء 11 سبتمبر يَعنى ليلة المظاهرات حول السفارة الأمريكية .. إعتراضاً على هذا الفيلم القذر .. والمَقال مش حاأبعته للجريدة إلا مساء الخميس .. يَعنى أى جديد حايحصل فى اليومين الجايين حاأضيف رأيى للمقالة.

وعلشان أتكلم عن الفيلم ، كان لازم أشوفه طبعاً ، فدخلت على (جوجل) وكتبت ( فيلم مُسِىء للرسول ) صلى الله عليه وسلم فوجئت بـ 193 ألف نتيجة للبحث .. وفوجئت إن مش الفيلم دَه بَس المُسِىء لرسُولنا الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ــ لكن أفلام كتيرة وبعضها مُنتج من دوَل عربية للأسف الشديد .. ودخلت على (يوتيوب) لقيت 114 فيديو ، وشافهم مِئات الآلاف من الأشخاص .. المهم إنى شفت الفيلم لقيته فيلم قذر ، وسخيف ، وتافه .. وأقل مايقال عنه هو إفتراء وقلة أدب على الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ وعلى الأسلام عامة .

لكن إيه هى بَقى حِكاية الفيلم .. أولاً الفيلم أسمه ( المحاكمة الدولية لمحمد نبى الإسلام ) ..و الفيلم تم تصويره من سنة وأكتر .. وتم عرضه فى إحدى الصالات الخاصة ، ولم يشاهده أكثر من 14 فرد .. ولكن واحد إبن ستين كلب ومش مَعروف ، قام بترجمته للعربية من شهرين ، ورَفعه على النت من كام يوم .. وأعلن أنه سيتم عرضه فى ذكرى 11 سبتمبر .. وأولاً هو مش فيلم , دَه فيديو .. ولم يكن سيُعرَض جماهيرياً .. يَعني لا هو فيلم هُوليودى كبير .. ولا حتى صَغير .. ده فيلم حايتعرض فى كنيسة صَغيرة ، واللى حايشوفوه مش حايعدوا الـ 200 شخص .. و لكن بعد الأعتراضات ، والمظاهرات اللى حصلت سيتم عرضه على النت ، وليس عرضا جماهيريا فى السينمات ، لأنه ببساطة ماكانش حايجيب ولا دولار واحد إيرادات والفيلم تافه جدا ، وحواره رَكِيك والفيديو كله مِتصوَر فى بيت صغير ، ونصفه فى جنينة البيت ده .. والنصف التانى فى غرف البيت !!

والحِكاية أن فيه واحِد مُحامى مصرى ، مجنون ولاسِع, أسمه موريس صادق .. ودَه مَسيحى مُتطرف ، ومعروف بإنتماءاته وإتجاهاته .. وقد أرسل هذا المُوريس خطاب للسَفاح شارون ــ وقت أن كان رئيساً لوزراء إسرائيل ــ بيطلب منه حماية الأقباط فى مصر .. وهو فى الحقيقة بيقولّه أنا مَعاكم .. وضِد مصر والمصريين .. شوفونى بَقى .. ولمَّعُونى .. وأدونى قرشين حلوين أعيش بيهم فى المَهجر .. وأعتقد إن دَه اللي حصل فعلاً .. وكمان هذا المُوريس مَسحوبة منه الجنسية المصرية من سنتين .. وعامل نفسه زعيم أقباط المهجر .. علماً إن مافيش حَد لا بيأيِّده ، ولا بيحبه ، ولا حتى أُمه اللي خلِفتُه ..ولا أولاده اللي خلِّفهُم .. وبيشترك معاه 4 تانيين , واحد أسمه ( عصمت زقلمه .. وواحد أسمه ( إيهاب يعقوب ) ودُول مصريين مايَقلِّوش عنه وسَاخة وخِسَّة .. وإنضم لهم واحد رابع هو تيرى جونز وهو راعي كنيسة "دوف وورلد أوتريش سنتر" وهى كنيسة صغيرة جداً في جينسفيل بولاية فلوريداالأمريكية والتى أعلنت على صفحتها في الفيسبوك من كام شهر تخصيص "يوم عالمى لِحَرق القرآن الكريم " تزامُناً مع ذكرى هجمات 11 سبتمبر .. وإعتراضاً على إعتقال واحد مَسيحى بإيران .. ــ ودى الكنيسة اللى حايتعرض فيها الفيلم ــ .. ووقتها قامت الدنيا وماقعدتش .. وفجأة لقىَ نفسه هذا الكلب مشهور شهرة ماكانش يحلم بيها .. وقنوات فضائية كتيرة بتستضيفة !! وأتلمّ عليه كام واحد من المتطرفين ، وكارهي الإسلام .. فعجبته اللعبة وبقى يلعبها كل سنة ويُرَوِّج لها قبل 11 سبتمبر ..وهو يوم مهاجمة الإسلام والمُسلمين ,وكل مَرَّه بشكل ولون .. وكل هدفه هو الشُهرَة ، وجَمع فلوس على أدّ مايقدر .. والمرة دي أتلم عليه المُغفلين التلاتة اللي قلت عليهم وهدفهم هو نفس هدفه .. الشُهرة والفلوس وإنشالله الدُنيا توْلَع .

صحيفة ( بديعوت أحرونوت ) الأسرائيلية قالت إنهم أتفقوا مع واحد يهودى أسمه ( سام باسيله ).. وهو مخرج ومؤلف الفيلم .. وإن الفيلم أتكلف 5 مليون دولار .. تم جمعها كلها من 100 يهودى من كارهى الإسلام .. والكلام ده قاله المخرج (سام باسيله ) نفسه لصحيفــــــــة ( وول ستريت جورنال الأمريكية ).

وللأسف .. وللأسف .. وللأسف الشديد إحنا حَققنا للكِلاب دُول أهدافهم .. ( زى ماحصل مع الرسام الدانمركى اللي رسم من سنتين تلاتة فى جريدة مَحليه ، بقرية صغيرة بالدانمرك ، بيقرأها 100 واحد صورة كاريكاتيرية مُسِيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ، وبرضه قامت الدنيا وماقعدتش .. وبدل ماكانت الجريدة بيقرأها 100 واحد بقى بيقرأها مِئات الآلاف .. وحققت ملايين الدولارات بسبب اللي عَملناه وَقتها .. (أكيد فاكر الحكاية دي ) .. المهم إنه بمُجَرد عرض الفيلم على (اليوتيوب ) قامت الدنيا تاني ، ولِسَه ماقعدتش لغاية كتابة هذه السُطور فى العالم العربى والإسلامي كُله .. وزادت شُهرة الكِلاب .. وحققوا غرَضهم .. وجمَعوا فلوس كتيرة ، ولسه حايجمعوا أكتر طول ماأحنا لسه بنهاجم السفارات الأمريكية .. فى كل البلاد العربية .. ولسه بنبيح دمهم ( مع إن ماعَندهُمش دَم أصلاً ) .. وطلّعْنَاهم هم الشُهداء الأبطال الشُجعان .. وإحنا المُسلمين الهمَج القتلة المُتوحشين .. وإمتَى الكلام ده بيحصل .. بيحصل يوم 11 سبتمبر اللى أتهم فيه المسلمين بقتل أكثر من 4000 أمريكى مَدني ، أبرياء ومنهم نساء ، وأطفال ، وعجائز .. .. يَعنى إحنا مُصممين كل سنة ، ويوم 11 سبتمبر بالتحديد أن نؤكد أن المُسلمين جَهلة وقتلة .. ومَاحدش يعرف إن اللي بيحصل ده غِيرَة على رسُولنا الكريم وحباً له .. وغِيرَة على دِيننا الحَنيف وتقديساً له .. مش بس كده لكن قامت ميليشيات ليبية بالهجوم بالبازوكا والأسلحة الثقيلة ، على مجمع القنصلية الأمريكية فى بنغازى .. وأتقتل فيها السفير الأمريكى و3 من دبلوماسيين بالقنصلية .. وعلى طول الحكاية جتّ على هوى الأمريكان فقرروا إرسال فريق كامل من ( المارينز أو مشاة البحرية الأمريكية ) .. ودول بتوع العمليات الخاصة والخطيرة .. زى ( رامبو ) كده .. ويبقى أحنا فَرَشّنا لهم فرشة حلوة يزودوا بيها قواتهم ونفوذهم فى ليبيا بحجة مكافحة الإرهاب !! .. وعندنا فى مصر قام مولا نا الصالح ، وخليفة المسلمين حازم أبوإسماعيل وأنصاره .. بالقفز على سور السفارة الأمريكية .. وتبولوا على أسوارها .. وشالوا العلم الأمريكى ، ووضعوا مكانه علم ( القاعدة الأسود و أسامه بن لادن ) .. وقال أبو إسماعيل ده أنتصار لبن لادن .. وهاهو علم الخلافة يرتفع ، ويرفرف على السفارة الأمريكية !! وكل ده متصور بالصوت والصورة وتتناقله كل وسائل الإعلام الأمريكيــــة .!!

( وعايزأخرَّم بيك تخريمه صغيرة كِده ، وبعدين نرجع لموضوعنا .. فيه جمعية خيرية بالإسكندرية بتبعتلى ــ مشكورة ــ آلاف الكتب المختلفة ، اللي بتتكلم عن الإسلام والرسول والرسالة المحمدية ، وبتعرَّف بإسلامنا السَمِح فى كل النواحى ومنهم القرآن الكريم ، وبعدة لغات ( أنجليزى ــ ألمانى ـ روسى ـ فرنسى ) , وأنا حاطِطهُم فى شركة السياحة عندى ، وعامل لهم مكتبة جميلة ..وكل سايح يدخل الشركة سِواء عمل معانا شغل أو لأ .. الموظفين وأنا بنقوله : لأنك رَاجل أو سِت ظريف ومحترم , فإننا نعطيك الحَق فى إختيار هديتك من المكتبة دي، وتقدر تختار أى عدد من الكتب اللى معروضة .. ولما يعرف إن الحكاية مَجانِيَة ومش إجبار بيبتدى يختار الكتب اللي تعجبُه .. ومش عايز أقول لك كام ألف سائح وسائحة غيَّرُوا فكرتهم عن الإسلام من الكتب دي لأنها مكتوبة كويس جداً .. وأبقى كذاب لو قلت لك إنى عارف إذا كان فيه حد منهم أعتنق الإسلام أو لأ .. لكن المُتأكِد منه أنهم جميعاً أو 90% منهم على الأقل غيَّرُوا فكرتهم تماماً عن الإسلام بعد ماعرفوه كويس وبلغتهم الأصلية وبشرح مُبَسط وجميل .. ودايماً كانوا بيرجعوا ويناقشونا فى بعض النِقاط بهذه الكتب .. ودلوقتِ بَقى عايز أعرف كام واحد حايرضى بقبول هذه الهدية ؟!.. ولو قبلها كام واحد حايقتنع !.. يمكن حضرتك تقوللي مايتحرقوا بجَاز !! وإنشالله ماعِرفوا ، ولا فِهموا ، ولا أقتنعوا !!.. إحنا بندافع عن رسُولنا الكريم صلى الله عليه وسلم !!.. ماشي كلامك ياعَم الحاج .. لكن تفتكر إنى لما أهاجم السِفارات اللي مالهاش دعوة أصلاً بالفيديو ولا غيره .. ولا تقدر تمنعه أو تُدِين اللي عملوه لأن حُرية الفكر مَكفولة بحَق وحَقيقى هناك .. ولما أهاجم كل المسيحيين المصريين بالمهجر .. وعددهم حوالى 4 مليون مصرى .. وأتهمهم بمُعاداة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ــ ويطلع واحد أسمه الشيخ ( أبوإسلام ) ويحرق الإنجيل فى مصر .. يبقى أنا كده بأنصر الإسلام والمسلمين !.. مع إن كل الكنائس المسيحية ( الأرثوزكية والكاثوليكية والأنجيلية ) هاجمت وبشدة الفيديو واللي عملوه .. وقالوا : (( إن دول يتعدوا على أصابع اليدين .. وكلهم مَنبوذين ،ولا قِيمة لهم ولا وَزن .. وإن اللي بيعملوه وبيقولوه مافيش حَد لا بيهتم ، ولا بيسمع لهم )) .. يبقى إيه لزوم اللي بيحصل فى مصر دَه ؟ .. أحنا بنوَلع الدنيا بإيدينا .. وبنشعل فتنة طائفية لو ولعِت المَرَّة دي مافيش حد حايقدر يطفيها ..

واللي يغيظك إن شباب مُحترمين ، ومُثقفين مصريين ، يقولوا لك لازم نوقف الفتنة دي فوراً ، وشوفوا الفيديو القذر دَه !! وينشروه على صفحاتهم !! .. وينتقل كالنار فى القشّ حول العالم كله ، وبإيدينا أحنا !! بالذِمَة ده كلام يارجالة !! إزاى بتقتل الفتنة ، وأنت بتنشر الفيديو أكتر وأكتر .. وناسي إن فيه ناس تعليمها مَحدود ، وتفكيرها على أدَّها شِوية .. لكنها مُتمسكة بدينها ، وإسلامها ورسولها الكريم ــ صلى الله عليه وسلم بقوة .. ولمَّا الناس دي تشوف الفيديو أو حتى تسمع عنه , إيه اللي أنت مُنتظِرُه منها !.. وبرضه فيه من النوعيه دي بين المَسيحيين .. ولو دَه سِمع كلمة من هنا .. وده سِمع كلمة من هناك يبقى قول على الدُنيا يارحمَن يارحِيم

وحتى الصحف والفضائيات ، وشيوخ الفضائيات اللى طالعين لنا فى المقَدَر جديد شغالين جامد على الحدوتة الرايجة والمتشافه كويس ، والإعلانات نازلة ترِف على القنوات .. يبقى نذيعها مرة وإتنين وتلاتة .. ونختار شيخ مُتطرف ، وقِسيس مُتطرف ، ونقعَّدهم قصاد بعض .. ونسيبهم يقطَّعُوا هُدوم بَعض .. وكل الدنيا تشوف الخِناقة .. وكل واحد منحاز لفريقه ، وينزلوا الشارع وكل واحد منهم مخبِّي وَرَا ضَهرُه أو فى جَلابيته سِكينه أو سِيف أو حتى رَشاش ( من المِرَطرَطين فى الشارع المصرى ) .

و أنا بأقول لكل هؤلاء .. ياجماعة الخير مش عايزين ننسى أبدا
أن رب العِزة سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم فى سورة المزمل قال سبحانه لرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم فى بداية الدعوة حين شتمه وأهانه الكفار بأفحش الأقوال والصفات (( وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً )) والهجر الجميل هنا يقصد به رب العِزة ، الإعراض عنهم .. وتجاهلهم بلا أذية .. ومجادلتهم بالتى هى أحسن .

ورسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه ، رفض إيذاء قومه من الكفار الذين تناولوه بفاحش القول فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم هل أتى عليك يوم كان اشد من يوم أحد ؟ قال :
" لقد لقيتُ من قومكِ وكان أشدَّ ما لقيتُه منهم يوم العقبة إذ عرضتُ نفسي على ابن عَبَدِ ياليلَ بنِ عبدِ كُلالٍ فلم يُجبني إلى ما أردتُ فانطلقتُ وأنا مهمومٌ على وجهي فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعتُ رأسي وإذا أنا بسحابةٍ قد أظلَّتني فنظرتُ فإذا فيها جبريلُ عليه السلام .. فناداني فقال : إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك وما ردُّوا عليك وقد بعث إليك ملكَ الجبال
لتأمُرَه بما شئتَ فيهم .. فناداني ملك الجبال .. فسلم علي ، ثم قال : يامحمد , إن الله قد سمع قول قومك لك .. وأنا ملَك الجبال وقد بعثني ربي إليك لتأمرني بأمرك .. فما شئتَ ؟ إن شئت أطْبَقْتُ عليهم الأخشبين ( والأخشبين هما جبلين محيطين بمكة ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم : بل أرجو أن يُخرِجَ الله من أصلابهم مَنْ يعبد الله وحده لا يُشرك به شيئا " .. فإذا كان هذا كلام الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم .. يبقى أحنا بنتكلم فى أيه ؟ وبنعمل فى نفسنا كده ليه ؟

ويرجع مرجوعنا للفيلم القذر .. وعايز أقولك إن الفيديو ده لم تشير اليه من قريب أو بعيد أى صحيفة أو فضائية أمريكية أو أجنبية بكلمة واحدة .. ولا يعرفوا حاجة عنه أصلاً .. وكل اللي أتنشر وإتقال وإتعاد كان من الجرايد والفضائيات المصرية للأسف .. والكل نسي خالص إن التصَرُف الصحيح والسليم هو أن نتجاهل الموضوع تماماً .. ونضيَّع علي الكِلاب دُول وكل الكِلاب اللى زيّهُم أى فرصة للشُهرة ، والفلوس على حسابنا ، وحساب دِيننا ورسُولنا الكريم ــ صلى الله عليه وسلم ــ .. وحساب مصر ، وأمنها ، وناسها .

( وأسمحوا لى أخرَّم تخريمَة تانية .. بنتى الكبيرة رشا وهى فى الحضانة كانت مدرستها قريبة من البيت .. وكانت بترجع معيَّطة كل يوم .. ولما سألتها عن السبب قالت إن فيه عيال بيستنوها كل يوم ويقولوا لها ياسودة .. ويفضلوا يصرخوا ، ويجروا وراها وهى بتعيَّط لغاية ماتوصل للبيت .. فقلت لها خلاص من بكرة لما يقولوا لك كده قولى لهم شكراً .. وأضحكى لهم !.. وأعملى لهم باى باى لغاية ماتوصلى البيت .. وفعلاً عملت كده .. وأقسم لكم إن الموضوع ماأخدش يومين تلاته والعِيال بَطلوا خالص أى شِتيمة .. ومش بس كده لكن صاحبُوها كمان .. و كتير منهم أصحابها لغاية دلوقت .. لكن لو أستمرت تعيط .. وتخاف وتجرى منهم كانوا أستمروا فى شتمها وغيظها .. ودايماً هى بتفكَّرني بالحكاية دي .. وبقت مَرجَع لها ، ولأولادها فى كل الأمور المشابهة )

ونرجع لموضوعنا تاني .. اللي زوِّد الطين بلّة هو الإعلان عن مؤتمر فى نيوجيرسى بأمريكا يوم 6 أكتوبر القادم بعنوان ( تقسيم مصر ) .. وفيه قسيس أسمه حنا حنا ركب المُوجه هو كمان ..وبيطالب بإستقلال الأقباط عن مصر فى دولة لوحدهُم .. وطبعا إحنا باللي بنعمله علناً ، وعلى كل القنوات ، وفى الشوارع بنساعده على مطالبه ! ونؤكد إنتهاك حُقوق الأقباط .. ونُؤكد حَق هولندا فى صحة قرار البرلمان الهولندى اللى صَدَر من كام يوم بمَنح الأقباط المصريين حَق اللجوء السياسى لهولندا ولعلمك هناك أكتر من 120 منظمة مسيحية أستنكرت الفيلم ، وخاطبت الحكومة الأمريكية رسميا بمنع عرضه ، ومحاسبة المسئولين عنه .. لكن برضُه مش لازم نطنّش على أن أكتر من 100 ألف قبطى طلبوا اللجوء السياسى لأمريكا .. غير اللي حصلوا عليه فعلاً ! يبقى إحنا مش عارفين بنعمل إيه ؟ ومش حاسبين خَطوِتنا الجَاية ، ولا مُستقبلنا ، ومُستقبل وِلادنا وأحفادنا .. وإننا بنلعب بالنار .. وحانفضل نلعب بيها كِده بغبائنا لِغاية ماتحرقنا وتحرق البلد كُلها !!

ومن النتائج السلبية أيضا تصريحات الرئيس الأمريكى ( أوباما ) وخصوصا أن أمريكا على أبواب أنتخابات رئاسية .. بقوله أن مصر ليست حليفة لأمريكا وليست عدوة أيضا .. وهو موقف غير مسبوق من أمريكا .. وطبعا المرشح الجمهورى الأمريكى ( رومنى ) هو كمان أدان الهجوم بشدة .. وهاجم ( أوباما الديمقراطى ) بأن موقفه ضعيف ورد فعله بطىء وغير فعال !!.. وكل الصحف والقنوات والشارع الأمريكى رد فعلهم جامد جدا !! و شغالين على الموضوع ده .. خصوصا أن موسم الأنتخابات عندهم هو موسم مزايدات ! ومابيصدقوا يلاقوا حاجة يتكلموا فيها ويقارنوا بين المرشحين فى الرئاسة ومواقفهم من الحدث !! .. وكل ده وضع الرئيس مرسى فى موقف محرج .. وجعله يشعر أن رئاسته وحكمه لمصر تحت الأختبار ! وأن العالم كله منتظر رد فِعله فى هذه الأنتهاكات للسفارة الأمريكية والهجوم على أمريكا .. خصوصا وأحنا من يومين أستقبلنا أكبر وفد أقتصادى أمريكى ، وكانت التوقعات بزيادة الأستثمارات الأمريكية كبيرة .. مما كان يمثل رسالة هامة للعالم كله أننا على الطريق الصحيح .. وأن مصر تتقدم بأمنها وأمانها وعودة الأستقرار أصبحت قريبة جدا .. وموقف مرسى لايُحسد عليه .. وصعبان علىّ والله .. وأحنا بغبائنا اللى حطّيناه .. وحطّينا نفسنا ومصر كلها فى هذا الموقف السىء جدا ده أمام العالم كله .. ومرسى دلوقت محتار ولايص ياولداه !! فلو هاجم المتظاهرين ، وقمعهم ، حايقولوا عليه مابيحبش الرسول ، ولا الإسلام ..وعامل نفسه رجل متدين !! ولو سابهم يحرقوا ، ويكسروا ، ويشتموا حايقولوا عليه ضعيف ، ومتخاذل ، ومش عارف يحكم بلده ولا شعبه .. بصراحة قلبى عندكم ياريس وربنا معاك فى المصيبة اللى جابهالك شعبك .. وخصوصا الإسلاميين بتوعك .

النائب العام وضع 9 من المصريين والأمريكان اللى شاركوا فى صناعة وترويج الفيلم على قوائم الوصول للتحقيق معهم .. وكمان الإخوان المسلمين ، وبعض الإئتلافات السياسية والأحزاب دَعُوا لتظاهرات يوم الجمعة 14 سبتمبر .. إحتجاجاً على الفيلم ، وتنديداً بكل اللي شاركوا فيه من المصريين والأمريكان .. وطبعاً أنا مع أى تظاهرات سِلمية .. نتظاهر ، ونِهتف ، ونصرُخ ، ونِعمل اللي عايزينه ، تعبيراً عن رأينا ، ودفاعاً عن ديننا ، ومعتقداتنا .. لكن لا نِقتِل .. ولا نِحرَق .. ولا نِهدْم .. ولا نكسَّر ؟.. ولا نتبَول علناً أمام الكاميرات ( وكفاية إننا بنعملها ورا الشجر !! ) .. ولازم نحُط أمام أعيننا الـ 18 يوم الأولى والأهَم بتوع الثورة .. وتصرفنا الحضارى ، اللي أذهل العالم كله ، وأصبحنا حديث وإشادة وإعجاب أكبر رؤساء العالم عن تمدننا ، وحضارتنا ، ورُقيّنا .. ( الصورة دى واحشانى قوى .. وأكيد واحشاك أنت كمان !!)

حرَام علينا اللي بنعمله فى نفسنا دَه .. لازم نشغَّل عُقولنا شِوية .. ونِحسبها صَح .. ونشوف خَطوتنا اللي جاية حانحُطها فين ؟ وحاتوصَلنا لإيه ؟ سِكّتنا دلوقت يامصريين مليانة بلاعات .. والبلاعات بعضها قديم .. وبعضها جديد .. بعضها عادى وطبيعى .. وبعضها فخ معمول مخصوص .. علشان نقع فيها !! لكن كلها غويطة .. وواسعة .. ومليانة بالقاذورات ، والفضلات .. وسهل قوى قوى إننا نلاقي نفسنا غرقانين فى بلاعة منهم .. ومش عارفين نطلع للهوا !! .. ولو طلعنا بأعجوبة ، مش حانعرف نشيل ريحة القاذورات من أجسامنا !!


صـــلاح إدريـــــــــس
salahedris@gmail.com

مدون بالبلــدى الفصيـــــح
تشريفكم لمدونتى يسعدنى .. ويمتعّكم ، وقد يفيدكم
http://plackprince.blogspot.com/

 

 

 

 

 

 

 

  الرجوع إلى الصفحة الرئيسية

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center