سوريا: بريطانيا تقدم مساعدات للمعارضة، و180 قتيلا الجمعة

 

 نقلا عن السي ان ان CNN

السبت، 11 أغسطس/ آب 2012

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- سقط عشرات القتلى والجرحى برصاص القوات الموالية للنظام السوري بمختلف أنحاء البلاد، بحسب "لجان التنسيق المحلية في سوريا" التي أحصت 180 قتيلاً، الجمعة، معظمهم في حلب، حيث تدور مواجهات عسكرية شرسة، في الوقت الذي أعلنت فيه بريطانيا رصد نحو 8 ملايين دولار في شكل مساعدات إلى مقاتلي المعارضة.

وفي الأثناء، أفاد ناشطون بتعرض حي الميدان في دمشق للقصف، وقال أحدهم لـCNN إن الدبابات تنتشر في شوارع العاصمة حيث تعالت سحب الدخان، كما قامت القوات الموالية للنظام بحملات مداهمة واعتقالات.

وأضاف الناشط، الذي آثر عدم كشف هويته لدواع أمنية: "الوضع هناك مريع."

وأعلنت قناة الإخبارية السورية اختطاف فريقها الإعلامي في منطقة تل منين بريف دمشق، وقال مدير القناة عماد سارة في تصريح لـ سانا: إن "مجموعة إرهابية مسلحة قامت باختطاف أعضاء البعثة الإعلامية للقناة المؤلفة من أربعة أشخاص في منطقة التل مساء اليوم (الجمعة)."

وبالمقابل، استمرت المعارك الشرسة "حلب" في سياق محاولات القوات النظامية والأخرى التابعة للمعارضة السيطرة على المدينة، التي تعرضت لقصف عنيف، الجمعة، بحسب شهود عيان.

وأفاد ناشطون عن عودة القتال لحي صلاح الدين، الذي كانت السلطات قد أعلنت السيطرة عليه، بينما أشارت تقارير رسمية إلى صد هجوم على مطار حلب.

ومن جانبها نقلت وكالة الأنباء الرسمية، سانا، إن:" قواتنا المسلحة الباسلة واصلت ملاحقة فلول المجموعات الإرهابية المسلحة التي روعت المواطنين واعتدت على الممتلكات العامة والخاصة في معظم مناطق مدينة حلب وكبدتها العشرات من القتلى والجرحى."

وأضافت: "طهرت قواتنا المسلحة الباسلة دوار اقيول ودوار قاضي عسكر في حلب من فلول المجموعات الإرهابية المسلحة. كما لاحقت وحدات من قواتنا المسلحة مجموعات إرهابية مسلحة كانت تقوم بأعمال القتل والخطف والتخريب في حيي الإذاعة وسيف الدولة بمدينة حلب وكبدتها خسائر كبيرة."

ويخوض الطرفان مواجهات شرسة منذ أكثر من أسبوعين للسيطرة على المدينة، التي تعتبر أهم جبهة في النزاع القائم في سوريا، والذي بدأ بانتفاضة شعبية سلمية في مارس/آذار العام الماضي، جرتها الحملات العسكرية الدموية التي أطلقها النظام بمواجهتها، إلى حرب أهلية.

يشار إلى أن CNN لا يمكنها التأكد من صحة جميع التطورات الميدانية في سوريا نظراً لرفض السلطات السورية السماح لها بالعمل على أراضيها.

والجمعة، أعلن وزير الخارجية البريطاني، ويليام هيغ، تقديم مبلغ 7.8 مليون دولار من المساعدات العملية غير الفتاكة التي تتضمن معدات تخصصية جراحية وأجهزة اتصالات وقد تتضمن أيضا سترات واقية من الرصاص.

وقال هيغ في بيان: "الشعب السوري لا يسعه الانتظار إلى الأبد، حيث يواجه المواطنون القتل وعادة ما يحاصرون دون طعام أو مأوى. إنهم تحت رحمة نظام يصطاد معارضيه، وجيش وجه أسلحته ضد المدنيين، وميليشيات ترتكب جرائم بربرية."

وعلى صعيد متصل، قالت "لجان التنسيق المحلية في سوريا"، وهي هيئة معارضة تقوم برصد وتنسيق التحركات الميدانية، إن حصيلة قتلى الجمعة بلغت 180 قتيلاً، سقط منهم 75 في حلب.

ومنذ بدء الانتفاضة الشعبية قبل عام ونصف العام، سقط قرابة 17 ألف قتيل في سوريا، بحسب إحصائية الأمم المتحدة، وهي حصيلة تقول المعارضة السورية إنها تجاوزت 20 ألف قتيل.



 

 

تعليق:  

           


الرجوع إلى الصفحة الرئيسية