ALmasry-ALmohager

رقم العدد :  ۱۳

تاريخ العدد: ۱ ۱ ۲۰۱۱

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

 Issue Number:  13

 Issue Date:  01/01/2011

 Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

                 لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي  بالكامل  اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

لماذا يحرق المصريون أنفسهم ؟!

اضغط هنا

ا/جورج فخري

تحترمون خيارات الشعب التونسي
اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم

زين العابدين .. الشرارة الاولى
 

اضغط هنا

رئيس التحرير

مواطنون أحرار يتحدّون الدولة المُستبدة

اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم

من الإسكندرية للمنيا .. يا قلبي لا تحزن
 
اضغط هنا

رئيس التحرير

جبريل، وبالروح والدم... نفديك يا صليب!

اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم

تعالوا نسمعهم

اضغط هنا

د/خالد منتصر

شىءٌ من الخيال لن يُفسدَ العالم

اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

خفة الدم المصرية

اضغط هنا

د/ عامر الاحرف
 

الجديد في أفراح الطبقة الوسطى المصرية، وإنذار بالخُلع؟
اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

اعتذر لإخواننا المسيحيين

اضغط هنا

د/ ابراهيم نتو
 

إحك يا .. أسانج

اضغط هنا

ا/عبد الغفار يوسف
 

متى تصحو مصر النائمة

اضغط هنا

د/هدى عبد الغفار يوسف
 

سنة حلوة يا
المصري المهاجر

اضغط هنا

ا/جورج فخري
 
 
أ/ميادة مدحت
 

انتخابات المحروسة .. بين المقاطعة والمشاركة
 
اضغط هنا

رئيس التحرير
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

أخبار هامة جدا .. وتعليقات من المحرر

تنويه: معظم الاخبار التي يتم نشرها عن مصر تقوم هيئة التحرير بنقلها من الصحف المصرية وبالذات جريدة "المصري اليوم"

 

آخر  الأخبار:

كل عام وانتم بخير            خبر هام جدا .. تعيين المستشار/ خالد فتحى رئيسا للجنة انتخابات نادى القضاة                                لكل المتطرفين ..لكل من لا يفهم دين الإسلام بوجهه الصحيح .. صوت وصورة ... الصفحة الرئيسية                                       مؤسسة عالم واحد: تقرير المرحلة الثالثة من برنامج الديمقراطية من خلال الفن.. صفحة رحلات وتأريخ                 صراع الورثة بعد رحيل سلطان بن عبد العزيز.. صفحة رحلات وتأريخ                                صور نادرة لبعض الفنانين.. صفحة رحلات وتأريخ                                 نشيدُ الوحدةِ الوطنية (وحدةُ الهلالِ والصليب) للدكتور عامر المهدي الأحرف .. صفحة الأدب                     مقال رائع للأستاذ جورج  بعنوان " لماذا يحرق المصريون أنفسهم ؟!" .. عمود الكتاب

 

 

 

عاجل..عاجل

تنحى مبارك عن السلطة
دقائق قبل الساعة الثامنة من صباح يوم 11 فبراير لسنة 2011

 

 

 
 

 


من خط النار وأرض الأبطال
من مصر 2011
أكتب إليكم

5 فبراير 2011
 

اليوم هو اليوم العاشر على التوالى منذ إندلاع حركة شباب 25 يناير التى وصلت لأوجها يوم الجمعة 28 يناير لتدفع بقوات الشرطة للهروب والإختفاء حتى أنك لا تشاهد لا عسكريا ولا ضابط شرطة في أي مكان الخالي منهم تماما إلا من مدرعات ومصفحات سيارات الشرطة المحترقة خاصة في ميدان التحرير بداية من شارع القصر العيني وحتى مبنى الإذاعة والتليفزيون فى ظل هروب قيادات الشرطة من الميدان وإصابة قوات الشرطة بالفزع حتى أن بعضهم قتل بعضا منهم ومنهم من قفز منتحرا من أعلى الكبارى لتسيل دمائهم على الأسفلت وإحتماء وتحصن وزير الداخلية الأسبق داخل مبنى وزارة الداخلية خوفا من القضاء عليه إلى أن تم إخراجه من قبل مدرعة من الجيش وصدر أمر بالتحفظ عليه وتجميد امواله لحين إنتهاء التحقيقات معه وبالمثل مع ثلاث وزراء ورجل الأعمال الأبرز بالحزب الوطنى أحمد عز إمبراطور الحديد !!

ولكن كانت المفاجأة بحق التى أذهلت الجميع هى إختفاء جميع رجال الشرطة من الشوارع والمبانى فى ساعات قليلة من إنفجار الغضب الشعبى الشبابى رغما عن ميزانية وزارة الداخلية التى لها نصيب الأسد فى مصر حيث بلغت 20 مليار جنيه مصرى سنويا مما ساعد على هروب الألاف من السجون بعد الهجوم المسلح عليها وتدميرها من قبل جماعات مجهولة يصفها البعض بأنها أذرع إيران مدللين بخروج مساجين بعينهم خاصة من غزة وحزب الله كانوا قد تم سجنهم إثر وقوع عمليات وخلايا إرهابية فى مصر، بينما البعض لمح إلى انهم هم الشرطة أنفسهم مستدلين بتعبير رئيس وزراء مصر الجديد السيد فريق القوات المسلحة أحمد شفيق وزير الطيران الأسبق حينما قال نصا أن الكتالوج التونسى يتم تطبيقه فى مصر، وأخيرا قال البعض بأنهم اهالى المساجين أنفسهم وجدير بالإشارة أن السجون التى تم تدميرها وهروب المساجين منها بدأت بالسجون الجنائية ووصلت إلى أعتى السجون مثل سجن وادى نطرون الذى ضم شخصيات شديدة الخطورة على مستوى الإرهاب المحلى والعالمى !!!!

إثر هجوم جماعات من المساجين الفارين ومثيرو الشغب ومخترقو الحدود المصرية المسلحين بأسلحة متنوعة بدءا من الأسلحة البيضاء ومرورا بالأسلحة النارية التى سرقت من السجون والأقسام التى تم حرقها وتدميرها من رشاشات آلية وقنابل غاز مسيلة للدموع على أحياء ومحافظات بأكملها وتوارد أنباء ثبت صحة بعضها عن محاولات سرقة المساكن والبنوك والآثار ومحلات الذهب والماس والمجمعات الإستهلاكية والمولات ووصول الأمر لقطع الكهرباء عن مناطق بأكملها وإغتصاب نساء وحرق مستشفيات ومحاكم ومؤسسات حكومية وخاصة مع توالى عمليات القتل والنهب والسرقة والترويع خرج الشباب والرجال لينظموا مجموعات تحرس مداخل منازلهم وشوارعهم مسلحين بالأسلحة البيضاء وزجاجات المولتوف نجحوا بالفعل من خلال لجان المقاومة الشعبية تلك فى القبض على العديد من الهاربين ومثيرو الشغب خاصة ممن تخفوا فيما إستولوا عليه من سيارات وملابس الشرطة والجيش والإسعاف وطوارئ الغاز والكهرباء وحتى لنشات المسطحات المائية ولكن كان ذلك على حساب الكثير من الترويع والدماء التى لازالت مستمرة حتى الأن !!

نسبة من الشباب مستمرون فى الإعتصام فى ميدان التحرير وسط القاهرة وتقدر أعدادهم بالألاف بل وفى تقديرات أخرى تجاوزوا المليون والإثنين مليون وقد ظهرت تيارات وجماعات مختلفة محاولة نسب الفضل لشخصها ولكن أصر الشباب على التأكيد على انهم غير منتمين ولا محسوبين على أى تيار أو فكر وأنهم مجموعات خالصة من الشباب المصرى الحر الذى تجمع من خلال موقع الفيسبوك وأن الفضل يعود للشباب المصري دون تيار أو حزب بعينه

ورغم كل ما حدث ويحدث وسيحدث من مآسي يندى لها الجبين ورغم الخطورة الشديدة فى ظل هروب المساجين ومحاولات إختراقهم ونهبهم للأحياء السكنية فى زى رجال إسعاف وبوليس وجيش مسلحين بقنابل ورشاشات آلية وأسلحة بيضاء ومياه نار وزجاجات مولتوف بل حتى أنى أكتب إليكم الأن والشاشة تومض بذبذبات نتاج طنين الطيارات الحربية المقاتلة فوقى التي تجوب سماء مصر بالطيران المنخفض لأسباب لا يجوز الحديث عنها الأن إلا أنه يلوح فى الأفق بوادر فجر جديد قد يكون فجر دموي وهو كذلك فعلا حتى أنه قد تكون تلك الرسالة الأخيرة إليكم قبل أن تسيل دماء كاتبها بصورة أو بأخرى ولكن شعوري بالمجد والفخر الوطني كمشارك وشاهد على تلك الأحداث أشبه بقبس من نور يشرق في النفس وميض من سعادة بشائر إستقبال نهار جديد مهما طالت ظلمات الليل فإنه سيولد من جديد

وستولد معه مصر جديدة وشعب جديد ومستقبل جديد

فتحية لكل من شاركوا ولكل من استشهدوا وسيستشهدوا

وأحملكم أمانة أنه ولو تم قتل فينا المزيد حتى لو متنا جميعا

فأوصيكم بوطنكم الجديد

مصر

2011

 

 

المستشار

جورج فخرى

بالتحكيم الدولى

g3ail.co3@gMail.coM

Facebook : EgyptianObama


 

 

 
 

 


صوت العقل .. يا مصر

اليوم هو فجر الأربعاء الموافق 2 فبراير بتوقيت لوس انجلوس .. تحولت أحداث مصر التى استمرت طوال الأسبوع الماضى ودخلت فى أسبوعها الثانى الى مساجلات ومقابلات صحفية  وآراء عشوائية أما الميادين والشوارع فالى ساحات قتال  .. فمن قائل أن مبارك ليس له خيار الا ترك مصر .. ومن قائل أن عدم وجود مبارك هو انتشار للفوضى فى مصر وتخريب لمعظم دول الشرق الأوسط على ايدى الارهابيين .. أما الشعب المصرى فقد خرج عن بكرة أبيه   يطالب بالتغيير .. البعض يراه فى تغيير مبارك والبعض الآخر يراه فى تغيير الحكم والحكومة .. وبين هذا وذاك  هرعت الصحافة الأمريكية تسأل كل من هب ودب  عن رأيه فى الأحداث وتوقعاتهم عما سوف يؤول اليه الوضع فى مصر ..

 الادارة الأمريكية  تخلت عن حرصها الدبلوماسى واستسلمت لضغوط "شوارعية" واشنطن فأرسلت "فرانك وازنر"  مبعوثا من "اوباما" طالبا من "مبارك" التنحى حتى يتم التغيير دون تدخله   وأضاف "اوباما" لاحقا أن التغيير لا بد أن يتم فورا.. الأمر الذى رفضه " مبارك " جملة وتفصيلا ..

أما "مبارك" ففي خطاب له مساء الاثنين  اعلن للجميع أنه لم يكن ينوى الاستمرار في الرئاسة وانه لن يرشح نفسه مرة أخرى مقررا أنه سوف يستمر في السلطة  حتى سبتمبر القادم .. ولاشك أن ما جاء بهذا الخطاب يعد متزامنا مع ما صرح به أحد معاونيه من أن الرئيس "مبارك" لا ينوى البقاء وترشيح نفسه مرة أخرى ولا ينوى الهرب في هذه الظروف التي تمر بها مصر  لأن تنازله في هذا التوقيت سوف يفسر على انه هروبا من واجبه  الذي يحتمه عليه التاريخ ووضعه  "كرجل عسكري" ..

 وبين هذا وذاك تصلني صرخات من زملاء وأصدقاء وأقارب .. الكل يشكو ..

يا أهل بلدي  .. قدموا لمبارك فرصة أخيرة حتى تتجنبوا الخراب .. عودوا الى أعمالكم لأن الانتاج هو الحياة فلا توقفوا الحياة .. سوف يتنازل "مبارك" فى سبتمبر وقد شكل حكومة جديدة فعليكم أن تساعدوه أو على الأقل  أن تساعدوا أنفسكم  .. أنا أصدقه كما أصدق أن مصر تحتاج سواعدكم للبناء ولا للهدم ..العالم يراقبكم فى دهشة .. لقد بدأتم التشابك بالايدى وبالأحذية مع بعضكم وهذا مثير لتندر الناس فى العالم كله .. أرجو أن تتقوا الله فى مصر وفى أنفسكم.. "مبارك" ليس له مصلحة ظاهرة الا الحفاظ على مصر لأن الأيدى المدمرة تحدق بها من كل ناحية  .. لقد شاهد الملايين أمس شيخا ملتحيا مدعوا للحديث فى قناة "سى ان ان" عن مصر فلم يتكلم الا عن اتحاد دينى بين أففانستان وايران ومتطرفين مصر..

أفيقوا من غفلتكم

تحياتى ..

رئيس التحرير


 

 

 
 

 


أحداث مصر


اليوم هو الأحد الموافق يناير 30/ 2011  نتابع الأحداث من القنوات الأجنبية مثل سى إن إن والعربية بأنواعها .. بقلق شديد على مصر وما سوف تؤول إليه  الأحوال في أرض الآباء والأجداد .. التي أنبتتنا وترعرعنا في صبانا عليها وعملنا بها في بداية حياتنا ثم تزوجنا وأنجبنا  .. ونسمع آراء المسئولين الأمريكيين .. للأسف الشديد  هذا وذا لا يسر ولا يرضى مشاعرنا التي مازالت تئن بالألم مما يحدث من عصابات تجوب القاهرة للسرقة والتدمير .. وقوات الأمن ورجال القوات المسلحة  الذين امتنعوا عن التدخل إما نتيجة أوامر واضحة  أو تقاعسا وخوفا من الصدام بالمواطنين .. كل هذا ومشاعرنا تمتلئ غضبا ودهشة ..

وخلال هذا الخضم الهائل من الأحداث الغير مرضية  نرى فى قنوات التليفزيون الدكتور "محمد البرادعى" يطالب حسنى مبارك بالخروج فورا حتى يتسنى له تشكيل حكومة جديدة ترضى الاتجاهات المختلفة المتنافرة ..

أما الشعب الثائر فقد اجتمع جميعه على وجوب ترك مبارك ومجموعته للسلطة ومغادرة البلاد فورا ولا يجدون عن ذلك بديلا- لعودة البلد إلى الاستقرار ..

ثم نجد تحقيقات من المراسلين للناس في مصر وأمريكا وجميعها أسئلة استفزازية وإيحائية  مثل التي تم توجيهها للسفير "سامح شكري" وتسرع في الرد على أحد هذه الأسئلة مما أثار ضيقا في نفوسنا .. وللأسف الشديد يبدو أن الحكومة الأمريكية تخطط لتدخل عسكري وطبعا لو حدث فسوف يبرر له بحماية الأقليات  بعد نداءات من مجموعات تدعى الحديث باسم أقباط المهجر تارة  وباسم المصريين جميعا  تارة أخرى  .. وقد تتخذ أمريكا من تردى الحالة في مصر ذريعة لهذا التدخل مما يؤدى إلى مرحلة خطيرة في تاريخ مصر الحديث ...   وربنا يستر ..

وأنا أطالب جميع الأطراف أن يتقوا الله في مصر ومن أجل مصر

من يستطيع أن يتحدث فليتحدث باسم نفسه ولا يدعى تمثيله لغيره من الناس ..وعليه أن يفهم السؤال جيدا قبل الإجابة عليه ..

وعليه أيضا أن يتمعن فيما يرمى إليه السائل قبل الاندفاع بالإجابة

وأنا لا أقول هذا كرها في شخص أو حبا لشخص آخر

وإنما دافعي هو مصر  وكل من فيها وما فيها

والله على ما أقول شهيد

تحياتي..

رئيس التحرير

 

 

 
 

 


مصر بين البقاء والفناء

مرت علينا الأسابيع الماضية بطيئة .. مليئة بالأخبار المثيرة  تارة كثورة تونس الخضراء  ..والمقلقة تارات أخرى اثر المظاهرات التى جرت فى الكثير من مدن القاهرة والتى سبقها حدث أكثر أهمية ..


أضغط هنا لقراءة المزيد..

 

 
 

 

 

THANK YOU Dr. WAGDI MOUSSA
GENERAL MANAGER
ALTA LOMA ANIMAL HOSPITAL
FOR your repetitive GIFTS for THE NEWSPAPER TO keep serving our COMMUNITY

 

 
 

 

صوت وصورة

 

لكل المتطرفين ..لكل من لا يفهم دين الإسلام بوجهه الصحيح ..

 

 

لمزيد من التفاصيل

 

 
 

 


كلمة رثاء للأستاذ عبد الغفار يوسف


عزيزي سامي بك

اكتب إليك في ساعة حزن وسواد حالك يلف وطننا الحبيب واطلب منك أن تسارع بحسك الوطني وحكمة القاضي في التنبيه لفخ كبير أُريدَ للمصريين بكافة انتماءاتهم ومعتقداتهم الوقوع فيه

لم انم ليلة وقوع حادث الإسكندرية البشع الرهيب لأسباب كثيرة أولها حزنا على أرواح بريئة كل ذنبها أنها ذهبت لتتعبد في بيت من بيوت الله- وثانيها ما سيجره هذا الحادث المنحط من تداعيات في بلد نسبة الأمية الهجائية فيه من أعلى النسب فضلا عن الأمية الثقافية والدينية- ثالثا ما لاحظته من حوارات ومناقشات على الفضائيات رغم اتفاق الجميع على استنكار ما حدث الا انه صاحبها محاولات من هنا وهناك لتصفية حسابات

لقد نسي الجميع ان أحوال مصر الحالية أصبحت مثالية لكل من أراد بها شرا

وصدقني كمسلم مصري لم ولا ولن أتخيل ان هناك إنسانا مصريا أيا كان تعصبه لعقيدته يمكنه ان ينفذ عملا تدميريا محكما بهذا الحجم بل ولا حتى يفكر فيه الا وكانت هناك جهة اكبر بكثير من اي فرد ومن اي تنظيم هي المخطط والممول والمنفذ عملا على إثارة حرب أهلية تفتت الدولة وما هو حادث من حولنا ليس ببعيد

لو رجعت الآن لمقالتي الأخيرتين المعنونتين " البعض يفضلونها فتنة" و "من يصرف العفريت" لعرفت كم كان إحساسي بالخطر

والآن لنتكاتف جميعا على تفويت الفرصة على أعداء الوطن بلملمة الجراح والانتباه للمؤامرة والوقوف صفا واحدا للحيلولة دون تحقيق أهدافها والعمل في نفس الوقت على إيجاد حكومة ترغب في إصلاح حقيقي يقوي مناعة مصر أمام كل محاولة والا تبقى مصر بلد الشرق المريض



ولك كل تحياتي ومحبتي

Abdelghaffar Youssef

ayoussef4@hotmail.com

 

 
 

 

جاء بجريدة الاهرام الخبر التالى:
 

الرئيس مبارك يأمر بسرعة ضبط مرتكبي حادث تفجير كنيسة الإسكندرية

لمزيد من التفاصيل

 

 

 
 

 

 

خبر هام جدا
تعيين المستشار/ خالد فتحى رئيسا للجنة انتخابات نادى القضاة
المستشار خالد فتحى على من أكفأ رجال السلك القضائى ..عمل دؤوب .. كفاءة متعددة .. أمانة زائدة
تمنياتنا له بالتقدم والارتقاء .. وكثر الله من أمثاله من أجل مصر


 

 

 

 
 

 

" حصاد عام كامل على المصرى المهاجر من وجهة نظر الأديب الكاتب الأستاذ جورج فخرى المحامى والمحكم الدولى"

رئيس التحرير

 

 

 

سنة حلوة يا

المصرى المهاجر

 مرت سنة بأكملها على صدور أولى أعداد المصري المهاجر التي ولدت متميزة في فكرتها وتوجهها وسياستها ومضت تزداد تطورا ملموسا متباينا الأداء من خلال أعدادها الدورية الشهرية مجتمعة على قلب هدف واحد ألا وهو خدمة المصريين خارج وداخل الوطن مصر الذي حقا كما قال عنه شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس أنه وطن يعيش فينا . نعم فالمصري يظل مصري الروح والدم أينما ذهب تتجلى داخله روح ممتدة الحضارة الضاربة في جذور التاريخ التي تربو على السبعة ألاف عام.

 وكان الجميل أنه تحمس للمشاركة كتاب من جنسيات أخرى غير مصرية لتتسع رقعة المشاركين والقراء لتشمل المصريين والعرب وغير العرب والمصريين من المهتمين؛ وإيمانا من القائمين على صدور المصري المهاجر بأهمية تقديم المزيد من التطور والتميز كما وكيفا رأينا أن نقدم كشف حساب نشرك فيه القراء الأعزاء لنقف على مواطن الضعف لتقويتها وننمى ونطور نقاط القوة والتميز لإزادتها تميزا وإشراقا.

 تتمحور أضلاع مثلث العمل من القارئ وفريق العمل والمنتج حول معياري الجودة والتنافسية ففي الشأن الخاص بالجودة نجد شقين ألا وهما المادة المقروءة والخدمة الإلكترونية، فأما عن المادة المقروءة فقد بدأت بمائدة متنوعة اتسعت لتشمل اتجاهات وثقافات وخلفيات شتى دامجة بين أعمار ورؤى وجنسيات مختلفة لتقدم وجبة شهية متنوعة حفزت كتاب متميزين على الانضمام للكتيبة التنويرية للمصري المهاجر لتزداد شهية القراء والكتاب تحفيزا وإرتواءا وجاءت الخدمة الإلكترونية لتخرج مكملة لتطور الأداء بالتطورات المتلاحقة على الموقع الإلكتروني من حيث التصميم شكلا ومضمونا لتبرز المواضيع المنشورة وفق روابط ديناميكية سهلة الاستعمال ومباشرة الوصول للهدف المرجو دون الإثقال على المطالع من حيث الوقت أو المجهود أو إستلزام خبرة ودراية عالية بطرق تصفح المواقع الإلكترونية وهكذا تكامل فريقي العمل في المصري المهاجر ما بين فريق الكتاب والإعداد مع فريق الدعم والنشر الإلكتروني ليقدما أعداد المصري المهاجر على النحو المستمر في التطور بخطى ثابتة واثقة على مدار عام ميلادي كامل مما أزاد عدد المهتمين والمتابعين عددا تلو الآخر في ظل تنافسية شرسة ومتسعة مع ما تقدمه باقي المواقع الإلكترونية على الشبكة العنقودية.

 عانت الجريدة صعوبات شتى على مدار صدور أعدادها مما أثر بالسلب أحيانا منذ أن ولدت الفكرة البراقة في قلب وعقل مؤسسها وأبينا الروحي المحب الأستاذ والمعلم سامي حنا عازر الذي نكن له كل حب ومودة مجبرين عليها بدافع الرد التلقائي على ما يشملنا به من معاملة لطيفة ومودة فائقة عكست روح الأسرة على فريق العمل ليشعر كل منا بأنه ينتمي إلى جريدته هو شخصيا ليصبح فردا في عائلة المصري المهاجر، وبالرغم من محاولة شتى الأعضاء الإسهام في تذليل تلك العقبات قدر المستطاع إلا أنها ظلت تقع بأكملها على عاتق المؤسس أضيف لها ما ألم به من مصاب جلل وحادث طارئ نحمد الله أنه قد تعافى منهما سريعا ليعود لنا ببريق الحيوية والشباب يطلان من عينيه وروحه كشمس تبث حرارتها وحماسها وحيويتها في فريقي العمل أو الأسرة الواحدة لتتضائل قدرة حدود البلدان أمام لا محدودية الوجدان.

 قد لا تتنبه عزيزي القارئ لكم الصعوبات التي تعيق صدور أعداد المهاجر المصري سواءا من جهة التكلفة المادية أو الجهد المطلوب أو الإعداد الذي يتكبد ما يتكبده من مشقة من أجل أن يخرج كل عدد على الصورة التي تصل إليك ولكن ما نشعر به من مردود إمتنان وشعور بالتجاوب ممن إنضموا من قراء تحول بعضهم لكتاب مشاركين وبعضهم إلى متبرعين مساهمين يكون بمثابة المزيد من الدفع والحافز لنجلس بعد كل عدد نستبدل قطرات العرق بابتسامات الرضا المرتسمة على شفاه الروح والقلب ونحن نتأكد من أننا نشارك في خدمة متميزة وعمل إنساني نفخر ونعتز به؛ لذا إسمحوا لي التحدث باللسان الجمعي للأسرة الواحدة وأقول لقراء المصري المهاجر ولزملائي الأعزاء أيضا شكرا لكم وعاما جديدا سعيدا علينا جميعا وعلى المصري المهاجر وعلى الأب الروحي الذي وفر لنا جميعنا تلك الفرصة الرائعة لنتلاقى خلف حدود الأوطان بسلام الأفئدة والوجدان.

 وختاما .. بابا سامي . شكرا لك .

تحياتي وأمنياتي .

 

 

المستشار

جورج فخري

مُحكم مُعتمد

g3ail.co3@gMail.coM

EGY.OBAMA@gMail.coM

 

 

 

 You are Visitor #

 

ALmohager_ALyoum

 

رأي

بقلم رئيس التحرير

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

أرسل لنا تعليقك على البريد الالكتروني

judgesami@ca.rr.com

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center