ALmasry-ALmohager

رقم العدد :  ۱۱

تاريخ العدد: ۱ ۱۱ ۲۰۱۰

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

 Issue Number:  11

 Issue Date:   11/01/2010

 Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

                 لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي  بالكامل  اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

  ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

ضريح لواحدة مسيحية
ضريح فى ميدان التحرير
اضغط هنا

رئيس التحرير

المصريون في الخارج مُنزعجون مما يحدث في الداخل
اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم

لماذا يخشى الناس رجل الشرطة

اضغط هنا

رئيس التحرير

انتخابات أمريكية، بلا حوار حول السياسة الخارجية!
اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

الأحدبُ في مصعد العمارة

اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 
 
د/ عامر الاحرف
 

لماذا يخاف أهل الحُكم من مُراقبة الانتخابات؟

اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

تخليد الرئيس مانديلا


اضغط هنا

د/ ابراهيم نتو
 

البعض يفضلونها فتنة


اضغط هنا

ا/عبد الغفار يوسف
 

أنا من أنا، فأرجو أن تتقبلني

اضغط هنا

د/هدى عبد الغفار يوسف
 

نقابةالمحامين وحرب تكسير العظام .. إلى أين ؟!

اضغط هنا

ا/جورج فخري
 
 
أ/ميادة مدحت
 

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

الاستاذ / جورج فخري  المحامى

محكم دولى معتمد

g3ail.co3@gMail.coM

 

   نقابة المحامين وحرب تكسير العظام .. إلى أين ؟!

من الخاسر ومن الفائز فى الصراعات والحروب التي تكاد تعصف بنقابة المحامين ولصالح من ؟! .. لم نعد نحن المحامين الشبان نجد قدوة يحتذى بها أو قيادة يتجمع تحت رؤيتها جموع المحامين للنهضة بأحوال مهنة المحاماة في مصر ولا شخص نراه يعمل حقا بإخلاص لصالح النقابة لا المصالح الشخصية القائمة على الصراعات . نعم للأسف تلك هى الحقيقة المرة ويكفى إلقاء نظرة على مشهد الواقع ليشعر أى محامى يعتز بسمو وشرف مهنة المحاماة وحصنها الممثل فى نقابة المحامين بالأسف والخزي والغضب وإذا ما حاول القيام بدور إيجابي فسيجد حروبا إستقطابية وإلا طاردة من كلا المعسكرين .. معسكر النقيب السابق ومعسكر النقيب الحالي !!

 ملاسنات .. اتهامات .. تشهير .. ازدراء .. تهكم .. مكلمات إعلامية .. تصيد مواقف .. إنذارات ومحاضر متبادلة .. تهديدات علنية وغير .. والنتيجة خسارة جميع المحامين عامتهم وخاصتهم ونقيبيهم ونقابتهم واهتزاز صورة المحامى لدى العامة في الوقت الذي كانت تطالب فيه جموع المحامين بالتأكيد على المزيد من إحترام المحامى وقدسية مهنته خاصة فى ظل بعض التجاوزات من أفراد ينتمون للشرطة أو القضاء أو النيابة ضدهم . فلما ؟!

 في الواقع إنه هم برغم مرارته إلا انه يثير الضحك أحيانا .. فوكأنما ما نراه فيلم عربي قديم عن زوج تتشاجر عليه ضرتين فلا يلبثون طوال الليل والنهار إلا ويكيدون لبعضهم البعض ويدبرون المقالب وتلفيق التهم والقرص والغمز واللمز !!! .. ثم لا يلبث أن يهرب منهما الزوج أو ينهار البيت . فمتى تنهار نقابة المحامين المصرية ؟!

 أنظر دعنا لا نهون الأمر إلى تلك البساطة المفرطة فالواقع الغير مرئى أو ما يمكن تسميته بصفقات أسفل الترابيزة لهو أمر آخر فالنقابة بالفعل قد سبق تمزيقها منذ أن تحولت إلى تيارات متصارعة بعضها متحزب وبعضها يدين بالولاء للمشروع السياسى لتيار الإخوان المسلمين وما بين المتحزبين سواء المنتمين للحزب الوطني أو حزب الوفد أو أحزاب أخرى تعرف بأحزاب بير السلم وضف أحزاب النفعية والذين يستفيدون من إزادة الصراع بين شتى الأطراف علاوة على مرور فترات خفوت وسطوع قوة بالنسبة للمتأسلمين خاصة بعد فوزهم الساحق فى إنتخابات مجلس الشعب الماضية بـثمانية وثمانين عضوا ومع إقتراب إنتخابات الشعب ومن ثم إنتخابات الرئاسة يزداد الصراع شراسة وتزداد الصفقات كثافة وغموضا وتزداد النقابة تمزقا علاوة على ما يقال من أن ذلك مستهدف من جهات بعينها من أجل إلهاء النقابة بعيدا عن أحوال البلد في تلك المرحلة الانتقالية الضبابية كما يطلق عليها الصفوة حاليا في ظل تباين الآراء حول مستقبل مصر ومن الرئيس القادم !!!

 وبالرغم من كل ذلك فوأين حملة مشاعل تلك المهنة المقدسة ذات البعد الوطني والمشاركة الفعالة على مر العصور ؟! .. لكم يترحم الواحد منا وقلبه يعتصره الحزن على زمن المحامين الكبار خاصة أيام الملكية والثورة وقد كانت نقابة المحامين ليست بعاجزة عن مجرد إصلاح أحوالها الداخلية وترتيب البيت من الداخل بل وكان لها دورها الوطني البارز الذي يصل وقد يتجاوز في أهميته دور المجالس الرفيعة المعنية . فأكم كانوا هؤلاء العمالقة بمثابة قدوة ملهمة وجاذبة لأجيال وأجيال لتحلم باليوم الذي تحمل فيه لقب المحامى فلان الفلاني وأما الأن فليس سوى التمني باستفاقة جموع المحامين وتجردهم من انتماءاتهم الحزبية ومصالح بعضهم النفعية تحت سماء قدسية الترابط برباط مهنة المحاماة ولكن إن كان ذاك أصبح بنوع من اليوتبيا فلا يتبقى سوى القول . لك الله يا نقابة المحامين . لك الله .

 

المستشار

جورج فخري

بالتحكيم الدولي

G3ail.co3@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ALmohager_ALyoum

 

شركة ميديا سنتر

 

لتصميم المواقع والجرافيك

بالغة العربية والانجليزية

www.mediacenter4u.com

 

 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 Almohager ALmasry. All rights reserved.

Site Designed by Media Center