ALmasry-ALmohager

رئيس التحرير : سامي حنا عازر

تأريخ اليوم

 

Editor in Chief: Sami H. Azer,  ESQ

E-Mail: judgesami@ca.rr.com

رقم العدد:  68                          09  فبراير/شباط 2013

 
 

February 9th   2013                             Issue Number: 68

 

                 جريدة أسبوعية الكترونية تصدر كل يوم سبت  من لوس انجلوس .... أول  جريدة  مصرية  اون  لاين  تغطي اخبار  المهاجر المصري وشقيقه في الوطن  ...بيت لكل مهاجر في اي بقعة من بقاع العالم .. رأى لكل المهاجرين  

 

تنويه: هذه الجريدة لخدمة الجالية المصرية .. وتتقبل هبات من أعضاء الجالية من وقت لآخر

ALmohager

English

 

الصفحة الرئيسية

رسالة من المحرر

مقالات حرة

الكتــــــــــاب

الأدب

علـــوم

أخبار الجالية

رحلات وتاريخ

الارشيف
آراء وتعليقات
هدايا لخدمة الجالية
أتصل بنا
The Conciliator
الرجوع للعدد الحالي
 
 

كُتّاب

المصرى المهاجر

 

يعنى أننا فى دولة الإخوان ..!


اضغط هنا

أ/فاطمة ناعوت
 

رحيل جمال البنا... أخر أبناء أسرة مصرية معطاءة
 

اضغط هنا

د/سعدالدين ابراهيم
 

الراقص على سَعـدُه .. والباكى على نَحْسُـــه

اضغط هنا

أ/صلاح إدريس
 

النضال الكردي..ومسعود برزاني

اضغط هنا

أ/عبدالواحد محمد
 

عار تعرية المصريين أمام العالم


اضغط هنا

ا/جورج فخري
 

الديموقراطيا سبيلي!

 

اضغط هنا

د/أبراهيم نتّو
 

آفة الثائر


اضغط هنا

أ/أميرة عبد الرحمن
 

الفريق ضاحى خلفان .. اغتيال المبحوح

 

اضغط هنا

رئيس التحرير
 
 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 
 

الكاتبة الشهيرة الأستاذة/فاطمة ناعوت

صانعُ الفرح

                        شعر

إلى كلِّ الأشرار في العالم:

كونوا كالزهور

صانعي فرح

ولا تكونوا كأبطال الحكايا

سارقي فرح.

 فاطمة ناعوت


ساعةُ الحائط

 السبت،  17 نوفمبر/تشرين الثاني 2012

إلى سهير أيضًا،

التي طارت إلى حيث تطيرُ الأمهاتُ ولا يعدن

ألبسُ قميصَكِ الورديَّ
وروبَكِ الأزرقَ
أشدُّ الإزارَ على خِصري
وألفُّ شالَكِ الصوفيَّ حول كتفيّ
فتنبسطُ ساعداكِ
تترفقانِ
تضمّانني
فأنام.
أُنصتُ إلى وَقْع دقّاتِ الساعة ذات البُندول
صوتُها
يستحضركِ وأنتِ تُعدّين لنا الشطائرَ في الصباح
فيغسلُ عن بيتي الوحشةَ
والبياض،
يخبرُني أنكِ تنظرين إلىَّ من هناك
هلْ أنتِ في السماءِ؟
هلِ السماءُ جميلةٌ؟
بها شجرٌ ووردٌ وحلوى وعصافيرُ؟

ساعةُ الحائط ذات البندول الفضيّ
قايضتُ شقيقي
بكل ما تملكين
مقابلَ هذا الرنين.

كانت في بيتكِ قبل عام
بيتنا القديم
هي الآن في بيتي
على الحائط المقابلِ صورتك
في فستان زفافِك إلى أبي
هل قابلتِ أبي بعدُ؟
هو هناك منذ عشرين عامًا
لابد أنه ابتنى لنا بيتًا
وزرعَ حوله حديقةً ونخلاً وبحيرة.

ابحثي عنه
لابد ستجدينه جالسًا هناك
تحت الشجرة
يسمع فهد بلان وفيروز
في انتظاركِ.

فستانُكِ الأبيضُ مطعَّمٌ باللؤلؤ والتُّلّ والساتان
وضعتُه جواركِ
في الصندوق الخشبيّ.

تدقُّ الآن الثالثةَ
الليلُ موحشٌ
وأنا خائفةٌ
وأنت
وحشتيني.
 

القاهرة/ مايو 2009
 

 

 

 


  الرجوع إلى صفحة الأدب


  الرجوع إلى الصفحة الرئيسية

 

 

ALmohager_ALyoum

 

ان اردت أن تكون قويا استعمل..

http://superfitnessxl.com

 
 
 
 
 
 

لكل طلباتكم العقارية اتصلوا ب هانى عازر

Call (310) 507-4077

 

 
 
 
 
 
 
 

بيروت تايمز

 

اخبار لبنان

والجالية العربية

فى

www.beiruttimes.com

 

مساحة أعلانية

 

ضع أعلانك هنا

 

 

 

 

Copyright  2009 ALmasry Almohager . All rights reserved.

Site Designed by Media Center